الدراسة أثبتت أن استعمال المشاة للسماعات يؤثر على استجاباتهم لأصوات وسائل المواصلات (الألمانية)

حذر معهد العمل والصحة التابع للهيئة الألمانية للتأمين ضد الحوادث (IAG) من خطورة استعمال سماعات الرأس والأذن للاستماع إلى الموسيقى أثناء السير في الطرقات على السلامة المرورية للمشاة.

وأظهرت الدراسة، التي أجراها المعهد الألماني على هذه الظاهرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة لاسيما بين أوساط الشباب، أن مستوى صوت الموسيقى المنخفض الذي لا يتخطى مستوى صوت الكلام العادي يتسبب في إبطاء سرعة استجابة الإنسان للأصوات الصادرة عن وسائل المواصلات المحيطة به كصوت إنذار السيارات مثلاً، مما يزيد من خطر تعرضه للحوادث.

وخلال هذه الدراسة، قام 20 شخصاً بالسير في الطريق دون الاستماع تماماً لأية موسيقى، بينما تم السماح لهم بالاستماع للموسيقى بصوت منخفض في المرحلة الثانية ثم الاستماع إليها بصوت عالٍ في المرحلة الثالثة من الدراسة.

وبعد فحص مدى سرعة استجابة هؤلاء الأشخاص لأصوات وسائل المواصلات المحيطة بهم في المراحل الثلاثة من الدراسة، توصل المعهد إلى أن الفترة التي احتاجها كل منهم للاستجابة إلى الأصوات المحيطة بهم في الطريق ازدادت بنسبة تصل إلى 50% بسبب الاستماع إلى الموسيقى.

وأشار المعهد إلى أن المشكلة لا تكمن في مستوى ارتفاع صوت الموسيقى فحسب وإنما يتسبب التفكير فيما يتم سماعه في تشتيت الانتباه عن الطريق أيضاً.

المصدر : الألمانية