انتشرت مؤخرا ظاهرة حفلات الطلاق في الولايات المتحدة الأميركية، فبعدما أقام مشاهير مثل الممثلة سكارليت يوهانسون والموسيقي جاك وايت حفلين بمناسبة طلاقهما، تبعهما كثيرون.
 
وزادت المساعي لإتمام حفلات الطلاق بدوافع متنوعة هدفها الرئيسي وضع خط تحت مرحلة كانت صعبة في حياتهم من خلال إقامة احتفال بحصولهم على الطلاق.

وترى المدونة ومؤلفة كتاب "طقوس الطلاق: انهضي واخرجي وامضي قدما في حياتك" لويس تارتير أن هذا السلوك مقبول تماما، قائلة "الطلاق يغير حياتك تماما.. ينبغي علينا على الأقل أن نحتفل بهذا اليوم بطريقة ما، مثلما نفعل في حفلات أعياد الميلاد أو حفلات الزفاف". وتعتبر تارتير أن الطريقة الصحيحة لتحقيق ذلك هي إقامة حفل للطلاق.

وبالولايات المتحدة، يمكن للمطلقين والمطلقات الاستفادة من خدمات مهنيين لمساعدتهم على القيام بذلك، ففي مدن مثل نيويورك هناك منظمون ورعاة لحفلات الطلاق يمكن أن يقوموا بجميع الترتيبات من المناديل المستخدمة على الموائد إلى لون بطاقات الدعوة.

وتمتلك أليسا بيتيناتو وكالة لتنظيم حفلات في نيويورك، وعندما بدأت هذه الخدمة قبل عام اتخذت قرارا واضحا بتنظيم حفلات طلاق كجزء من خدماتها، وقالت "يتعين أن يكون لديك حس الدعابة لتتمكن من التخطيط وإقامة حفل من هذا النوع".

حفلات الطلاق تشهد فقرات غير عادية كأن تقوم زوجة بحرق ممتلكات زوجها الذي خانها، أو تطلب أخرى من جميع الضيوف إحضار صديق واحد معهم

ويرجع هذا إلى أن بعض عملائها يطلبون في كثير من الأحيان طلبات غير عادية، حيث يطلب الكثيرون منهم إثارة غضب أزواجهم السابقين. فسبق أن نظمت بيتيناتو حفلا قامت خلاله زوجة بحرق ممتلكات زوجها الذي خانها، وطلبت أخرى من جميع الضيوف إحضار صديق واحد معهم.

وتظهر الإحصاءات أن نصف الزيجات في الولايات المتحدة تنتهي بالطلاق، وهذا يعني أن هناك الكثير من العملاء المحتملين لمنظمي حفلات الطلاق، وقد بدأت المواقف تجاه حفلات الطلاق في التغير.

وتؤكد المدوّنة لويس تارتير -التي نظمت العديد من هذه الحفلات في الماضي- أن الناس "بدؤوا يقبلون بشكل تدريجي حفلات الطلاق، رغم أنه لا يزال هناك أشخاص لا يزالون يعتقدون أنه أمر غريب".

وفي المدن الكبيرة مثل نيويورك ولاس فيغاس ولوس أنجلوس، انتشرت صناعات للمطلقين والمطلقات، فبإمكانهم طلب كعك يمكن أن يكتب عليه "مطلق حديثا" أو "مطلقة حديثا" باللون الوردي.

ويوجد لدى متاجر المجوهرات، خواتم مكتوب عليها "قلب كسير". كما يوفر الإنترنت وسائل لجعل عملية الطلاق تمر بشكل أسهل قليلا، فعلى سبيل المثال هناك موقع يبيع شارات توضح أن الطلاق يمكن أن يكون بداية لعلاقة جديدة قد تكون أكثر سعادة.

كما يعرض موقع آخر خدمة خاصة جدا لعملائه، حيث يوفر للأزواج الذين يشعرون بخيبة أمل توابيت صغيرة يمكن أن يضعوا فيها خواتم الزواج ويدفنوها رسميا.

المصدر : الألمانية