قال علماء من الولايات المتحدة إن الالتزام بنظام غذائي نموذجي على مدى سنوات عدة لا يمكن أن يطيل متوسط العمر، رغم أهميته للصحة.

وتوصل العلماء إلى ذلك بعد دراسة طويلة المدى على قردة "المكاك الريسوسي" نشرها باحثو معهد "أن أي إي" القومي الأميركي على الموقع الإلكتروني لمجلة "نيتشر".

ورغم أن القردة التي أخضعت لنظام غذائي نموذجي كانت أكثر رشاقة عن تلك التي لم تخضع لمثل هذا النظام ولم تعان من الأمراض المصاحبة لتقدم السن إلا بعد القردة الأخرى بفترة قصيرة، فإن ذلك لم ينعكس بشكل كبير على متوسط الحياة لديها.

وبدأ المعهد هذه الدراسة على قردة "المكاك الريسوسي" عام 1987. يذكر أن معدل سن القردة 27 عاما إذا عاشت في الأسر ووفر لها الغذاء الكافي، بل إن البعض قد يصل إلى أربعين عاما.

ورغم ذلك فقد كان للحمية التي خضعت لها القردة فوائد على صحتها حيث تأخر تعرض هذه القردة لأمراض الشيخوخة بالإضافة إلى أن مقاومتها المناعية لأحد التهابات الحلق كانت أفضل من أقرانها التي لم تتقشف قسرا، كما ندر تعرضها للسرطان.

لكن الباحثين مع ذلك أشاروا إلى أن نتائج دراستهم تتعارض مع النتائج الأولية لدراسة أخرى يجريها مركز ويسكونسين القومي لأبحاث الرئيسيات في الوقت الحالي، وأظهرت حتى الآن دورا إيجابيا للحمية -التي تخفض السعرات الحرارية خلالها بواقع 30%- بالنسبة لطول العمر.

المصدر : دويتشه فيلله