"شنتشو 9" وضعت أول امرأة صينية في الفضاء (الفرنسية-أرشيف)
تعتزم الصين إنزال أول مسبار لها على القمر في النصف الثاني من العام القادم، وهي الخطوة التالية في برنامج فضائي طموح يتضمن بناء محطة في الفضاء.

وقالت وكالة "تشاينا نيوز سيرفس" الرسمية إن المسبار "تشانغاه 3" سيقوم بإجراء عمليات مسح لسطح القمر عندما يتم إطلاقه العام القادم دون إبداء مزيد من التفاصيل. كما تحدث علماء صينيون عن احتمال إرسال إنسان إلى القمر بعد عام 2020.

وعادت المركبة الفضائية "شنتشو 9" إلى الأرض الشهر الماضي منهية مهمة وضعت أول امرأة صينية في الفضاء وأكملت تجربة التحام مأهولة، وهي مرحلة ضرورية في إطار عملية بناء محطة فضائية بحلول 2020.

وتعد "شنتشو 9" رابع الرحلات الفضائية المأهولة للصين منذ رحلتها الأولى عام 2003، وجاءت بينما تسببت قيود الميزانية وتغيير الأولويات في تأجيل إرسال رحلات أميركية مأهولة إلى الفضاء.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2010، أطلقت الصين المسبار "تشانغاه 2" الذي قام بجمع بيانات علمية
وقبل ذلك كان إطلاق "تشانغاه 1" حيث قام بالتقاط صور لسطح القمر وحلل توزيع العناصر هناك  كخطوة أولى في برنامج للصين من ثلاث مراحل سيتضمن رحلة غير مأهولة إلى القمر ثم استجلاب عينات من تربة وأحجار القمر سنة 2017.

ورغم هذه الإنجازات ماتزال هذه الدولة الآسيوية بعيدة عن اللحاق بالقوى العظمى الفضائية كالولايات المتحدة وروسيا.

ولن تختبر الولايات المتحدة صاروخا جديدا لنقل أشخاص إلى الفضاء حتى 2017. في المقابل، قالت روسيا إن الرحلات المأهولة لم تعد أولوية.

المصدر : رويترز