يحاول منهج الجامعة المتعلق بالأحياء الفضائية الإجابة على سؤال هل يوجد غيرنا في الكون؟ (الأوروبية)

تعتزم جامعة أدنبرة البريطانية الولوج إلى عالم خدمات الدراسة عن بعد بواسطة الإنترنت وتخطط لبدء برامج في حقول عديدة إلا أن أكثر ما يلفت الانتباه في المواضيع الأكاديمية التي ستطرحها لطلبتها على الإنترنت هو موضوع "علم الأحياء الفضائية والبحث عن الحياة خارج كوكب الأرض".

وتأتي مشاركة الجامعة البريطانية المرموقة ضمن جهود تقودها مؤسسات علمية وجامعات أميركية لحث الجامعات العالمية المرموقة على اكتساب طلبة من كافة أصقاع الأرض والانتقال بنشاطها الأكاديمي إلى العالمية.

وقال المتحدث باسم جامعة أدنبرة رانالد ليسك "لقد أخذنا قرارا بطرح برامج تعليمية في المواضيع التي نتمتع فيها بقوة أكاديمية. حقول علمية مثل الحياة في الفضاء خارج كوكب الأرض، وهو علم يستند إلى معرفة عميقة وسعي أكاديمي".

وأكمل يقول "لدينا أحد أفضل الكليات العلمية والهندسية في العالم. ويمكنكم أن ترون بأن حقل الأحياء الفضائية يمكن أن يتوافق بشكل لائق مع العلوم والهندسة".

وسيشرف على قسم الأحياء الفضائية البروفيسور تشارلز كوكويل، الذي يشغل أيضا منصب رئيس المركز البريطاني لعلم الأحياء الفضائية وأصدر كتبا في هذا المجال.

وسيحاول المنهج التعليمي لقسم الأحياء الفضائية الإجابة على أسئلة مثل "هل توجد حياة على كواكب أخرى؟" و"ما هي خارطة توزيع المواقع التي تحتوي على حياة في الكون؟".

كما ستقدم الجامعة خمسة تخصصات أخرى لطلبتها على الإنترنت وتشمل طيفا واسعا من التخصصات من الخيول إلى العمل الاستخباري.   

ومن المؤمل أن يشكل هذا الجهد "إعادة تشكيل" للتعليم العالي، حيث سيدرس الطلبة من جميع أنحاء العالم لمدة أربع ساعات أسبوعيا هي عبارة عن محاضرة من ساعة واحدة ومحاضرة مخصصة للنقاش تمتد لساعة أيضا، وساعتين من البحث الأكاديمي يقوم بها الطالب بنفسه.

المصدر : ديلي تلغراف