دعا حاكم ولاية نيويورك أندرو كيومو المشرعين في ولايته إلى تغيير قانون محلي يجرم حيازة الحشيشة (الماريغوانا) للاستخدام الشخصي "علنا"، وذلك للحد من إمكانية سوء تطبيق هذه المادة القانونية بشكل يفتح المجال أمام أشكال من التمييز.

وبدوره أعرب عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبرغ تأييده لتعديل قانوني كهذا، بحسب ما جاء في بيان عقب إعلان حاكم الولاية.

ويرمي هذا التعديل إلى "إعادة العدالة والتجانس في قوانيننا التي تشوبها تناقضات واضحة حول الطريقة التي يتم بها التعامل مع ضبط كميات صغيرة من الحشيشة"، بحسب حاكم الولاية الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي.

ويأتي هذا الإعلان للحد من التمييز الذي يتعرض له السود وذوو الأصول الأميركية اللاتينية، وهم أكثر الفئات عرضة للمراقبة والتوقيف من السلطات.

فقد تعرض أكثر من أربعة ملايين شخص ينحدرون من أصول إسبانية وأفريقية للتفتيش والمساءلة في الطريق العام منذ 2004، بحسب اتحاد الحريات المدنية بنيويورك.

وذكر الاتحاد في موقعه على الإنترنت أن تسعة أشخاص من أصل عشرة تعرضوا للتفتيش هذا العام وتبين أنهم أبرياء.

وبحسب القوانين المعمول بها حاليا في نيويورك، فإن الشخص الذي يعثر بحوزته على كمية من الحشيشة تزيد على 25 غراما يعاقب بغرامة قدرها مائة دولار، على ألا يستهلكها علنا.

وفي حال جرى إقرار هذا التعديل القانوني، فإن حيازة كمية تزيد على 25 غراما من الحشيشة ستكون عقوبتها غرامة مائة دولار، بغض النظر عن أي ملابسات أخرى، بما فيها تدخين الحشيشة في مكان عام.

المصدر : الفرنسية