عن زهرة النرجس قال الشاعر الإنجليزي ووردزورث: قلبي بالسعادة يمتلئ (الأوروبية)
كان الشاعر الإنجليزي ويليام ووردزورث محقا عندما أشاد بزهرة النرجس كمصدر للبهجة والسرور. فقد أشار العلماء إلى أن هذه الزهرة الجميلة يمكن أن تكون المفتاح لعلاج الاكتئاب.

ومما كتبه ووردزورث أن مجرد التفكير في هذه الزهور يجعل "قلبي بالسعادة يمتلئ"، وبناء على ذلك يقول العلماء اليوم إن هذه الزهور يمكن أن تساعد في علاج حالات طبية في الدماغ.

فقد كشفت الدراسات أن مركبات في زهرتي اللبن الثلجية (النرجس الأبيض) والنرجس الأصفر البري، وموطنها جنوب أفريقيا، قادرة على المرور عبر ما يعرف طبيا بـ"الحائل الدموي الدماغي"، الجدار الدفاعي الذي يبقي المخ معزولا.

وهذا الجدار -كما يقول العلماء في جامعة كوبنهاغن الدانماركية- يمثل مشكلة رئيسية في علاج الأمراض الدماغية ومنها الاكتئاب لأن العقاقير لا تجد لها سبيلا إلى الداخل وتُطرد بمجرد وضعها فيه. ويشير الباحثون إلى أن تسعة من عشر مركبات لا تستطيع اختراق الدماغ.

لكن الأستاذ بيرغن برودين قال إن المركبات الموجودة في زهور جنوب أفريقيا أثبتت قدرتها على المرور عبر هذا الحائل. ومن ثم فإن هذا الأمر قد يحمل مفتاح توصيل العقاقير للمخ ومعالجة أمراض الدماغ.

وقال الأستاذ برودين "من الممكن تهريب عدد من مركبات هذه الزهور بحيث تتجاوز بروتينات الحائل الفعالة للدماغ. وقد فحصنا مركبات مختلفة لمعرفة تأثيرها على البروتينات الناقلة في الدماغ.

وهذه الدراسة أُجريت على نموذج خلية معدلة وراثيا للحائل الدموي الدماغي الذي يحتوي على مستويات عالية من البروتين السكري بي الناقل (جليكوبروتين). وكانت نتائجنا واعدة ومن ثم فإن عددا من المركبات الكيميائية المدروسة ينبغي إجراء المزيد من الفحص لها كنماذج لتطوير عقار طويل الأجل".

وأضاف برودين "والتحدي الأكبر في العلاج الطبي للأمراض الدماغية هو أن الدواء لا يمكن تمريره عبر الحائل الدموي الدماغي. فالأوعية الدموية للدماغ غير قابلة للاختراق أمام معظم المركبات وهذا أحد الأسباب في كونها بروتينات ناقلة نشيطة جدا.

ويمكن القول إن البروتينات تضخ العقاقير خارج الخلايا بمجرد ضخها إلى الداخل. ولذا فمن المهم جدا إيجاد مركبات تتمكن من خداع هذا الخط الدفاعي".

ونبه إلى أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا قبل تطوير مركب ليصير عقاقير قابلة للاستخدام.

واستطرد برودين بأن "دراسات العلاجات الطبيعية تعتبر مصدرا ثمينا للإلهام وهذا من شأنه أن يزودنا بالمعرفة التي يمكن استخدامها أيضا في سياقات أخرى".

المصدر : ديلي تلغراف