تتعرض الأجزاء المكشوفة من الجلد مثل فروة الرأس والأذنين والوجنات وظهر اليدين بصورة مباشرة للشمس عندما تسطع في كبد السماء، مما يعرضها لتأثير الإشعاعات في وقت الظهيرة.

وأوضح البروفيسور ماينهارد شيلر عضو مركز الأورام الجلدية التابع للمستشفى الجامعي (UKM) بمدينة مونستر غربي ألمانيا، قائلا: "تُعد فروة الرأس والوجنات مناطق شائعة للإصابة بالمراحل الأولى من سرطان الجلد الفاتح".

لذا أكد شيلر ضرورة أن يحمي الرجال الصُّلع أو ذوو منبت الشعر المرتفع أنفسهم من الشمس بواسطة ارتداء قلنسوة أو قبعة مع استخدام كريم واق من الشمس.

كما أوصى شيلر بضرورة تجنب أشعة الشمس المباشرة في فترة الظهيرة خلال فصل الصيف، موضحاً أن الإصابة بالتقرنات الجلدية البسيطة، خاصةً التي تحدث في المناطق المعرضة لأشعة الشمس، تُعد علامة مميزة للأورام الخبيثة البطيئة النمو التي تظهر في الطبقة السطحية من الجلد (سرطان الخلية الحرشفية).

ويُذكر أن تلك التقرنات تشبه السحجات الجلدية غير القابلة للشفاء.

المصدر : الألمانية