الدراسة كشفت أن بعض البرامج المجانية المكافحة للفيروسات كان أداؤها ضعيفا مقارنة بالبرامج التجارية

أظهرت دراسة حديثة تناولت سوق الحلول المجانية لمكافحة الفيروسات أن هذه الحلول سرعان ما تصبح غير صالحة في مواجهة المخاطر والتهديدات المعاصرة، وأوصت بالمقابل بمنح الثقة في المزودين الرواد لبرامج مكافحة الفيروسات غير المجانية والخبراء الذين يطورونها.

وأجرى البحث مؤسسة "أي في تيست.أورغ" في شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2011، عبر تثبيت عدد من البرامج الرائجة والمعرضة للهجمات الإلكترونية على عدد من الحواسيب لعكس سيناريوهات حقيقية من الحياة اليومية للمستخدم.

وقد جمع المختبر مائة صفحة ويب خبيثة حاول نصفها إصابة النظام بواسطة تحميل برمجيات على شاكلة "التشغيل بعد التحميل" والأخرى تضمنت روابط مباشرة مؤدية إلى ملفات خبيثة، وكان كل تهديد فاعلا لحظة الاختبار وتم تقييمه على أنظمة نظيفة.

كما اختبرت المنتجات في عملية التوصل إلى نتائج إيجابية زائفة بواسطة قاعدة بيانات تشمل ما يقارب مائتي ألف ملف نظيف.

وحين حاول المختبرون تحميل وإطلاق ملف خبيث، أو زيارة صفحة مصابة، منحت البرمجيات الخبيثة بعض الوقت لتقوم بعملها في ظروف أقرب ما تكون إلى الحقيقة. وبعد ذلك تم فحص النظام بحثا عن وجود علامات الإصابة.

برنامج خبيث واحد قد يؤدي إلى فقدان البيانات بالكامل ومن المحتمل أن يتسبب بسرقة المال من الحسابات البنكية

نتائج
وبينت النتائج أن منتجاً تجارياً مثل كاسبرسكي إنترنت سكيوريتي 2012 عطّل عمل نحو 99 كيانا خبيثا من أصل مائة، وعطّل هجمة واحدة لبرمجيات خبيثة. كما أظهر نتائج ممتازة في اختبار "النتائج الإيجابية الزائفة".

لكن البرامج المجانية لم تكن بمثل تلك القوة، فبينما عطل الإصدار المجاني من برنامج أفاست لمكافحة الفيروسات 95 تهديدا من أصل مائة، لم يتمكن برنامج مايكروسوفت سيكيوريتي إسينشيال من تعطيل سوى 86 تهديدا فقط، كما فشل الإصدار المجاني من برنامج أفيرا في تشخيص 13 تهديدا، والنسخة المجانية من "أي في جي" في تشخيص أربعة تهديدات. وشخص منتجان من المنتجات المذكورة برامج نظيفة على أنها خبيثة.

وتعليقا على نتائج هذه الدراسة، قال أوليغ أسخانوف نائب مدير بحوث مكافحة البرمجيات الخبيثة في كاسبرسكي لاب إنه رغم أن هذا الاختبار يؤكد أن برامج مكافحة الفيروسات المجانية تمنح مستخدميها بعض الحماية في مكافحة التهديدات الإلكترونية، فإن الخبراء لا يثقون في المنتجات التي تفشل في التعرف على خمسة مخاطر إلكترونية من بين مائة تهديد.

وأوضح أن هناك ما يقارب 70 ألف نموذج للبرمجيات الخبيثة يظهر كل يوم، وبذلك يمثل مؤشر 5% عددا كبيرا، منبها إلى أن برنامجا واحدا قد يؤدي إلى فقدان البيانات بالكامل، ومن المحتمل أن يتسبب بسرقة المال من الحسابات البنكية.

ومن الجدير بالذكر أن بحثا مستقلا أجرته شركة "O+K" بيّن أن الحلول المجانية تستحوذ على 66% من منتجات مكافحة البرمجيات الخبيثة، التي تستخدم في جميع أنحاء العالم حسب معطيات أكتوبر/تشرين الأول 2011.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية