يقضي الأطفال سنة كاملة من سنوات عمرهم السبع الأولى أمام شاشات إلكترونية (الجزيرة)

قال عالم نفس بريطاني إن الآباء الذين يحدقون بهواتفهم الجوالة أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى طوال الوقت متهمون "بالإهمال"، ويقع عليهم ذنب إدمان أطفالهم على الشاشات الإلكترونية والتصاقهم بها طوال حياتهم.

وحذر الدكتور آريك سيغمان من أن هناك جيلا من الأطفال اليافعين ينمو ويترعرع على إدمان الحاسوب والتلفاز والهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، وهو إدمان يشبه من حيث التصنيف العلمي الإدمان على الكحول.

وقال سيغمان في محاضرة له أمام الكلية الملكية لطب الأطفال والمؤتمر السنوي لصحة الطفل، إن أطفال اليوم عندما يبلغون السابعة من عمرهم يكونون قد قضوا سنة من تلك السنوات السبع من عمرهم أمام الشاشات الصغيرة للأجهزة الإلكترونية. وحثّ سيغمان الآباء على العمل لاستعادة السيطرة والإشراف على ما يدور في منازلهم.

يذكر أن تقريرا أوروبيا صدر الشهر الماضي يهدف إلى محاربة بدانة الأطفال، طالب بمنع دور حضانة الأطفال في دول الاتحاد الأوروبي من استخدام التلفاز لأغراض تسلية الأطفال، ودعا الآباء إلى تجاهل إلحاح الأطفال على وضع شاشات تلفاز في غرف نومهم.  

واستشهد سيغمان ببحوث طبية أجريت حديثا بيّنت وجود علاقة قوية بين الاستخدام المكثف للشاشات الإلكترونية وبين إصابة الأطفال بداء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما بيّن سيغمان وجه الشبه بين الإدمان على الشاشات والإدمان على الكحول، وقال إن الجلوس أمام الشاشات لفترات طويلة يولّد مادة كيميائية تشبه تلك التي يولدها الإدمان على الكحول.

وتقول التقديرات إن المراهقين اليوم يقضون حوالي ست ساعات يوميا أمام شاشات إلكترونية صغيرة. وقال سيغمان في محاضرته إن الأطفال في سن العاشرة غالبا ما يكون لديهم عدة أنواع من الشاشات في المنزل، وهناك أوقات يحدقون في شاشتين في نفس الوقت.

ولفت سيغمان إلى أن للوالدين دورا أساسيا في القضية برمتها، فإذا كان الوالدان أو أحدهما يقضي ما معدله أربع ساعات أمام التلفاز، فإن احتمال أن يصاب الطفل بالإدمان على الشاشات يرتفع إلى عشرة أضعاف مقارنة بأطفال لا يقضي آباؤهم هذا العدد من الساعات يوميا أمام التلفاز.

وأوصى سيغمان بأن لا يسمح للأطفال تحت سن الثالثة بمشاهدة أي نوع من الشاشات الإلكترونية، بينما لا يسمح لمن هم فوق الثالثة وتحت السابعة من العمر بقضاء أكثر من ساعة واحدة أمام أي نوع من الشاشات الإلكترونية خارج أوقات المدرسة.

أما مؤلفة كتاب "الطفولة المسممة" سو بالمر فقالت إن إدمان الأطفال على الشاشات يؤثر سلبا على تطور قدراتهم على التواصل.

المصدر : ديلي تلغراف