فيسبوك أجرى تعديلا تجريبيا بجعل ما ينشره المستخدم مرئيا لأكبر عدد من المتابعين مقابل رسوم 

يرى المحلل التقني في صحيفة "كمبيوتر نتورك-سي نت" أن شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ستتخلى عن مجانية خدماتها في المستقبل القريب، واستنتج حتمية تحولها إلى الخدمة المدفوعة قريبا وأرجع ذلك إلى عدة أسباب.

ويؤكد المحلل كريس متيسيك، أنه لا مفر من تحول فيسبوك إلى خدمة مدفوعة نظرا لأن الموقع قد أصبح شركة عامة ذات أسهم مدرجة في السوق المالية وتسعى لتحقيق الأرباح للمساهمين فيها.

وفي سبيل ذلك فهي ستضطر -حسب المحلل- لجعل المشتركين يدفعون ثمنا لخدمات مثل الترويج لتحديثاتهم وصورهم بل حتى لتقديم حماية لصورهم وخصوصياتهم، فكل ذلك سيصبح مقابل رسوم يدفعها هؤلاء المشتركون.

ويستشهد الكاتب بحديث جرى بينه وبين أحد أكبر زبائن فيسبوك وهو مسؤول إعلانات ودعاية في شركة عالمية كبرى، حيث قال له إن فيسبوك يطلب رسوم إعلانات ويجعله يدفع المزيد لجعل هذه الإعلانات تظهر أمام عدد أكبر من المشتركين.

وألمح إلى إعلان فيسبوك في فبراير/ شباط الماضي عن نوع جديد من الإعلانات اسمه الإعلانات الممتازة "بريميوم آدز" التي ستظهر أمام أكثر من 16% من متابعي حساب الشركة المعلِنة وأخبارها على فيسبوك.

وبالرغم من تعهد الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ، بأن يبقى الموقع دوما خدمة مجانية، فإن الموقع الذي سيصبح قريبا شركة عامة سيبحث عن موارد مالية من أهم الأصول لديه وهي جمهور المشتركين في خدمته الذين يتجاوز عددهم 900 مليون شخص.

وأجرى فيسبوك مؤخرا تعديلا تجريبيا بفرض رسوم مقابل جعل ما ينشره المستخدم مرئيا لأكبر عدد من المتابعين، فمقابل رسم معين سيجعل فيسبوك التعليقات مرئية أمام عدد أكبر من المتابعين بالنسبة للشركات، أما بالنسبة للأفراد فالأمر يزداد سوءا إذ إن أقل من 12% من الأصدقاء يشاهدون فعليا التحديثات والتعليقات التي ينشرها المستخدم.

لكن المشكلة الحقيقية تبقى في المستثمرين الذين يسعون وراء عوائد استثمارهم في فيسبوك ويمكنهم الضغط على الشركة لانتزاع المزيد من الأرباح من المشتركين لديها خاصة عندما يتراجع أداؤها المالي.

هذا الأمر سيدفع فيسبوك لتحصيل مزيد من الرسوم عبر تقديم خدمات مدفوعة بأسلوب خدمات ممتازة تضمن الخصوصية ونشر ما يريده المستخدم مقابل رسوم، أو خدمات مجانية لا تضمن حماية للخصوصية ولا عرض ما يقوم به وينشره المستخدم من تحديثات.

وبمجرد تقديم فيسبوك لخدمات مدفوعة سيصبح المشترك بالخدمات المجانية معرضا لتغيرات في حماية خصوصيته لأنه مشترك بالحساب المجاني الذي يسهل تغيير شروطه دون سابق إنذار، وهنا يمكن التساؤل من سيمنع فيسبوك عندئذ من استخدام صور هؤلاء المشتركين في إعلانات منتجات مختلفة في مواقع أخرى؟.

المصدر : أي تي بي