تقنية بنتايل بشاشة هاتف "غالاكسي أس3"  تقدم أداء أفضل وعمرا أطول

يبدو أن شركة سامسونغ تحاول من خلال سلسة هواتف "غالاكسي أس" أن تنتهج إستراتيجية مماثلة لإستراتيجية شركة آبل، فالإصدار الأحدث من هذه السلسلة وهو "غالاكسي أس 3" الذي كشفت عنه الشركة مؤخراً لا يبدو أنه جديد كليا، إلا أنه يمتلك العديد من الميزات التي تجعله فريدا.

يعتمد الهاتف الجديد شاشة تعمل باللمس بتقنية بديلة عن شاشة "آر جي بي" (RGB) التقليدية اسمها بنتايل (PenTile)، والفرق بين هذين النمطين هو في عدد أجزاء النقطة الضوئية (البكسل) التي تتألف منها الصورة، فبينما يتكون البكسل في الشاشات التقليدية من ثلاثة أجزاء فرعية (Sub-Pixels) هي بالترتيب الألوان: أحمر، أخضر، أزرق، فإنه في شاشة بنتايل يتألف من خمسة ألوان فرعية هي بالترتيب: أحمر، أحمر، أزرق، أخضر، أخضر.

وهذا يعني أن النسق الجديد سيجعل الصور أقل حدةً وستكون ألوان الشاشة زاهية وبدقة أفضل وأكثر راحة عند النظر إليها، وهذا ما تصبو إليه سامسونغ على ما يبدو باعتمادها لهذه التقنية الجديدة في شاشة غالاكسي أس3.

ومع هذا تبقى لشاشة سامسونغ الجديدة عيوبها على الرغم من معالجتها لمشكلة حدة الصورة والألوان التي يعاني منها معظم المستخدمين في شاشات هواتف غالاكسي أس السابقة، والمشكلة الجديدة هي عدم الوضوح التام للنصوص بالإضافة إلى ظهور ألوان قد تبدو غريبة في بعض نواحي الشاشة أحياناً.

ولكن يبقى لسامسونغ مبرّرها لاعتماد تقنية بنتايل الجديدة وهي المتانة وطول العمر، حيث تصف الشركة شاشة غالاكسي أس3 بأنها الأطول عمراً على الإطلاق، وترى أن هاتفها الجديد ملائم للأشخاص الذين يبحثون عن هاتف ذكي فائق الأداء وطويل العمر.

وكانت سامسونغ كشفت عن الهاتف رسمياً في الثالث من مايو/أيار في العاصمة البريطانية لندن ويتوقع وصوله لبعض الأسواق العربية قريباً.

ويتمتع الهاتف بتصميم أنيق يتميز بواجهة زجاجية ملساء وحواف مصقولة، وهو مزوّد بكاميرا رقمية بدقة 8 ميغابكسل، وشاشة هي الأكبر من بين هواتف "أندرويد" لهذا العام، حيث يتراوح قياسها ما بين 4.7 و 4.8 بوصة، كما أنه يعمل بأحدث إصدار من نظام تشغيل أندرويد 4.0.4.

المصدر : أي تي بي