أعلن موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أمس عن توجهه إلى القضاء من أجل وضع حد للأفراد والشركات التي تساهم في نشر التغريدات الإعلانية المزعجة (سبام) في الخدمة، وذلك عبر رفع دعاوى على من قالت الشركة إنهم الخمسة الأكثر مساهمةً في نشر التغريدات المزعجة على الموقع.

وقال الموقع في بيان إنه يأمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى إغلاق الشركات التي تزوّد مُرسلي الإعلانات المزعجة بالأدوات اللازمة، إضافة إلى منع الأفراد الذين يعتمدون على مثل هذه الأدوات.

وذكر تويتر في معرض الدعوى، أن المتهمين يقومون بتوزيع أدوات برمجية مصممة لإلحاق الأذى بالموقع عبر نشر أعداد كبيرة من التغريدات تحاول خداع المستخدمين للضغط على روابط تذهب بهم إلى مواقع غير شرعية، وهو أمر ممنوع حسب شروط استخدام الموقع.

وكشف الموقع أنه أنفق في الفترة الأخيرة ما لا يقل عن 700 ألف دولار في سبيل مواجهة هذه الممارسات.

وتويتر ليس الموقع الاجتماعي الوحيد الذي يسلك الطريق القانوني ضد مرسلي الرسائل المزعجة، ففي يناير/كانون الثاني الماضي أعلن موقع فيسبوك رفع دعوى قضائية ضد "آدسيند ميديا" وهي إحدى الشركات التي تنشر الإعلانات المزعجة بشكل غير مشروع على الموقع الاجتماعي الشهير.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية