مايكروسوفت ونوكيا تحاولان اللحاق بغوغل وآبل في سوق الهواتف الذكية (الجزيرة)
كشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن شركة مايكروسوفت عادت لدفع أموال للمطورين لتقديم مساعدتهم في تطوير التطبيقات المتوافقة مع منصة "ويندوز فون" الخاصة بالهواتف الذكية.

وبحسب الصحيفة، فإنه نظرا لتراجع حصة كل من مايكروسوفت ونوكيا في سوق تسيطر عليه كل من غوغل وآبل، تحاول مايكروسوفت دعم موقعها بدفع مبالغ كبيرة للمطورين تتراوح بين 60 و600 ألف دولار ليساهموا في تطوير التطبيقات، وهي مبالغ قد لا يستطيع المطورون جمعها بأنفسهم.

ومن أهم الأمثلة على ذلك اعتراف الشركة المطورة لتطبيق "فورسكوير" الشهير بأنها لم تكن لتبني نسخة خاصة بويندوز فون لو لم تدفع لها مايكروسوفت مبلغا من المال يغطي تكاليف التطوير.

ويُبرِز قيام مايكروسوفت بدفع الحوافز للمطورين الفرق الكبير بينها وبين منافسيها الرئيسيين، حيث لا تحتاج آبل ولا غوغل إلى دفع الأموال للمطورين لإنشاء التطبيقات لمنصاتهما، بل يقوم المطورون أنفسهم بكتابة التطبيقات للمنصتين اللتين تضمنان توفير أرباح جيدة للمطورين.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإنه رغم الحوافز التي تقدمها الشركة ما زال بعض المطورين مترددين في كتابة التطبيقات لمنصة ويندوز فون، لاعتقادهم بأنها لا تحظى بأولوية عالية في الوقت الحالي على الأقل.

ومع إطلاق مايكروسوفت ونوكيا مؤخرا هاتف "لوميا 900"، تأمل الشركتان أن يحقق الجهاز درجة إقبال عالية في السوق كي يساعدها على استعادة القليل من حصة السوق، مما قد يقنع المزيد من المطورين بالاهتمام بالمنصة بدرجة أكبر.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية