جهاز آي باد (الأوروبية)

أقدم مراهق صيني على بيع كليته لشراء جهازي آي باد وآي فون، فأصيب بفشل كلوي، كما ورد في صحيفة ديلي تلغراف التي نقلت الخبر عن وكالة شينخوا الصينية للأنباء.

وكان وانغ (17 عاما) قد دخل إحدى غرف المحادثة في مواقع الإنترنت وحصل على نحو 3500 دولار لقاء كليته ضمن عملية زراعة غير قانونية.

وقالت النيابة العامة في مدينة تشينتشو إن المراهق يعاني الآن من فشل كلوي وتدهور في صحته.

وقالت ديلي تلغراف إن خمسة صينيين جنوبي البلاد قد واجهوا تهمة الإتجار غير القانوني بالأعضاء البشرية والتسبب المتعمد بالضرر، بمن فيهم الطبيب الذي أزال كلية المراهق في أبريل/ نيسان العام الماضي.

وأشارت شينخوا إلى أن أحد المتهمين في هذه العملية تلقى نحو 35 ألف دولار لترتيب عملية الزراعة، فدفع للصبي 3500 دولار واقتسم الباقي مع الطبيب والمتهمين الثلاثة الآخرين والطاقم الطبي.

وقد اكتشفت الأم فعلة الصبي -وهو من منطقة أنهوى المعروفة بفقرها المدقع حيث يضطر السكان لمغادرتها بحثا عن عمل- عندما استفسرت عن جهازي آي باد وآي فون الجديدين لدى ابنها.

وتشير الصحيفة إلى أن السوق السوداء لتجارة الأعضاء أصبحت رائجة في الصين بسبب التفاوت بين المتاح من الكلى وبين الباحثين عن زراعتها.

المصدر : ديلي تلغراف