أطلق ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" مظاهرة إلكترونية تطالب برحيل الرئيس السوري بشار الأسد وتعلن تضامنها مع ثورة الشعب السوري التي انطلقت على أرض الواقع منذ أكثر من سنة.

ففي تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت مكة المكرمة بدأ نشطاء أتراك على شبكة تويتر حملة للتغريد بهتاف الثورة السورية الشهير الذي تغنى به القاشوش "يلا ارحل يا بشار"، ودعوا جميع المتضامنين مع الشعب السوري إلى التغريد مستخدمين وسم "هشتاغ".

وكما هي الحال في الفضاء الإلكتروني، لم تقتصر الحملة على دولة معينة، بل انطلق نشطاء تويتر من كل مكان يغردون بهذا الوسم حتى بلغ المرتبة الرابعة في الموضوعات الأكثر تداولا عالميا على تويتر خلال نحو ربع ساعة من انطلاق الحملة.

وما لبث الوسم أن تقدّم إلى المرتبة الثالثة مؤكدا سعة انتشاره ومدى تضامن المغردين على تويتر مع قضية الشعب السوري.

ولم يقتصر التغريد على اللغة العربية، بل تنوعت التغريدات باللغات التركية والإنجليزية وغيرهما، وتنوعت موضوعاتها بين السياسة والأدب والسخرية.

وأصبحت "المظاهرات الإلكترونية" التي تعقد على شبكات التواصل الاجتماعي أمرا مألوفا، يعبر فيه النشطاء عن تضامنهم مع قضية معينة، ويجد فيه السوريون المهاجرون عن وطنهم وسيلة للتعبير عن تضامنهم مع إخوانهم في الداخل.

المصدر : الجزيرة