"آي بي أم" تسعى للتوسع في الأسواق النامية (البوابة العربية للأنباء التقنية)

أعلنت شركة "آي بي أم" (IBM) عن افتتاح فرع جديد لها في العاصمة القطرية الدوحة.

ويأتي تعزيز حضور الشركة في منطقة الشرق الأوسط مواكبا للإستراتيجية العالمية للتوسع الجغرافي التي تتبعها "آي بي أم"، وهي مبادرة تهدف إلى تعزيز حضور هذه الشركة في الأسواق النامية في جميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لشركة "آي بي أم" في الشرق الأوسط وباكستان عمرو رفعت إن "الشركة تولي الاستثمار بمنطقة الشرق الأوسط اهتماماً كبيراً لا سيما وأنها تدرك حجم الفرص المتوفرة نتيجةً لارتفاع معدلات النمو وتصاعد التنافسية التي يشهدها السوق، وتنتهج آي بي أم إستراتيجية توسع متواصلة في المنطقة ولا شك أن قطر تشكل محوراً أساسياً في السوق في إطار تنفيذ هذا التوسع".

وتعتبر قطر واحدة من الاقتصادات العالمية الأسرع نمواً وهي تسعى للابتكار كجزء من رؤية قطر الوطنية التي تهدف إلى تأسيس اقتصاد مستدام ومتنوع بحلول عام 2030.

وأضاف رفعت أن الشركة تسعى للمساهمة في جعل قطر تتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة التنافسية عبر توسيع خبرات "آي بي أم" في خدمات وحلول تكنولوجيا المعلومات بهدف تعزيز دور المنظمات ومساعدة الشركات على تحقيق أهدافها.

من جانبه اعتبر جيوتي لالشانداني نائب الرئيس والمدير الإداري الإقليمي لشركة "آي دي سي" (IDC) في منطقة الشرق الأوسط، أن استثمار "آي بي أم" في قطر يعد تطوراً مهماً نظراً لأن سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة مدعوم بتسارع وتيرة التطور الاقتصادي وتنوع المبادرات.

وتتوقع "آي دي سي"، الشركة المتخصصة في دراسات السوق، أن المستخدمين النهائيين وشركاء وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سيستفيدون بشكل كبير من توسع حضور "آي بي أم" لاسيما وأن البلاد تواصل جذب الاستثمارات الأجنبية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال توفير بيئة أعمال جذابة عبر القيام بالتحسينات في بنى تحتية تنافسية، وبشكل خاص في مجال الاتصالات بالإضافة إلى الحوافز والقوانين والشفافية الخاصة بالشركات.

تجدر الإشارة إلى أن "آي بي أم" دخلت الشرق الأوسط منذ الأربعينيات وقدمت خدمات حلول للعملاء والشركات والقطاعات الحكومية والمصارف والرعاية الصحية والتعليم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية