قالت شركة أبل إنها تطور أداة للكشف عن فيروس "فلاش باك" ومسحه، وهو الفيروس الذي تعرض له أكثر من نصف مليون حاسوب بنظام "ماك" بحسب تقارير أخيرة.

وذكرت الشركة –في أول بيان رسمي لها حول الموضوع- أنها تعمل مع مزودي خدمات الإنترنت للحد من قدرة قراصنة الكمبيوتر على نشر الفيروس.

وكانت الشركة قد أصدرت تحديثين صغيرين لنظام تشغيلها من أجل منع وصول الفيروس إلى حواسيبها.

وصدر التحديثان الأمنيان بعد ثمانية أسابيع من إصدار شركة "أوراكل" تحديثا لبرمجية "جافا" التي احتوت على الثغرة التي يستفيد منها هذا الفيروس.

وقالت شركة أبل في رسالة نشرت على موقعها إنها عدلت الخطأ الذي كان موجودا في نظام التشغيل "أو أس 10.7 و أو أس 10.6" المتعلق بـ"جافا".

واقترحت الشركة على مستخدمي حواسيبها الذين يستعملون نسخا قديمة من نظام التشغيل تعطيل "جافا" في برامج تصفح الإنترنت لديهم.

وكانت شركة "دكتور ويب" التي تعمل في مجال مكافحة الفيروسات، قد ذكرت أن نحو 600 ألف جهاز من أجهزة أبل قد تعرضت للهجوم. وأضافت الشركة أن الأنشطة المتعلقة بالفيروس بدأت في شهر فبراير/شباط الماضي.

وكان تقرير أمني من شركة "سوفوس" قد ذكر أن مستخدمي أنظمة ماك يعتقدون أن نظام التشغيل كاف لحمياتهم، إلا أنهم في الحقيقة قد يكونون أكثر تعرضا للفيروسات من مستخدمي نظام ويندوز.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية