إنتل تطرح معالجات جديدة للخوادم
آخر تحديث: 2012/4/10 الساعة 04:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/10 الساعة 04:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/19 هـ

إنتل تطرح معالجات جديدة للخوادم

طرح المعالج الجديد في الإمارات جاء لتلبية النمو في حجم البيانات في المنطقة (البوابة العربية للأخبار التقنية)

أطلقت شركة إنتل عائلة المعالجات Intel® Xeon® E5-2600 لمستخدمي دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك لتلبية متطلبات النمو المذهل في حجم حركة البيانات في الإنترنت والسحب المعلوماتية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وتقدم هذه المعالجات الجديدة أعلى مستوى للأداء، وأفضل معدل أداء لكل 1.4 واط مستهلك من الطاقة في مراكز البيانات، ومزايا أمنية يوثق بها مما يتيح لأقسام تقنية المعلومات توسيع شبكاتها.

ويتوقع المحللون وصول عدد الأجهزة المتصلة بالشبكات إلى 15 مليار وعدد المستخدمين إلى ما يزيد عن ثلاثة مليارات وذلك بحلول عام 2015، وزيادة حجم حركة البيانات التي تتعامل معها مراكز البيانات عبر بروتوكول الإنترنت بنسبة 33% في كل سنة حتى عام 2015، لتتجاوز 4.8 زيتابايت في السنة (وهو رقم يزيد بأكثر من ثلاثة أضعاف عن مستويات عام 2011).

ومع هذه المستويات الهائلة، سيولد كل مستخدم حركة بيانات تزيد عن 4 غيغابايت في اليوم، أي ما يعادل فيلمًا سينمائيا بدقة عالية مدته أربع ساعات. ويعني ذلك أن حجم البيانات التي تحتاج للتخزين سيزيد بمعدل يتجاوز 50% سنويا. ولكي تتم تلبية احتياجات هذا النمو المضطرد، يتوقع أن يزيد عدد الخوادم السحابية عالميا إلى ثلاثة أمثال عددها اليوم بحلول عام 2015.

ويقول ناصر نوثوا المدير العام لشركة إنتل في دول مجلس التعاون الخليجي، إن النمو في الحوسبة السحابية والأجهزة المتصلة بالشبكات حاليا يسبب تغييرات كبرى في طريقة استفادة الشركات من منتجات تقنية المعلومات وخدماتها.

ولكي تتمكن الشركات من استثمار هذه الابتكارات، يجب على الصناعة مواجهة مستويات طلب غير مسبوقة على تجهيزات للبنية التحتية لمراكز البيانات تجمع بين الأداء العالي وكفاءة استهلاك الطاقة والأمان.

وهنا يقول نوثوا إن عائلة المعالجات الجديدة Intel® Xeon® E5-2600 تحضر لتتصدى لهذه التحديات من خلال تقديم أداء عال، يمتاز بالتوازن عبر أنظمة الحوسبة والتخزين والشبكات، مع تخفيض التكاليف التشغيلية.

وتتضمن المتطلبات الرئيسية التي تمكّن صناعة تقنية المعلومات من التوسع عوامل الأداء، وكفاءة استهلاك الطاقة، وعرض حزمة الدخل/الخرج، والمزايا الأمنية. وبما أن عائلة المنتجات Intel® Xeon® E5-2600 تحقق توليفة متكاملة بين الأداء والقدرات المتضمنة والجدوى الاقتصادية، فهي مصممة لتلبية تلك المتطلبات.

ويتيح كل معالج في عائلة Intel® Xeon® E5-2600 تقديم أداء يزيد بنسبة تصل حتى 80 بالمئة بالمقارنة مع معالجات الجيل السابق من السلسلة Intel® Xeon® 5600.

وتشمل مجموعة التقنيات التي تتضمنها هذه المعالجات تقنية إنتل الثانية لتعزيز السرعة Intel® Turbo Boost Technology 2.0.

وقد مكّنت هذه الإنجازات التقنية عائلة معالجات إنتل الجديدة Intel® Xeon® E5-2600 من تحقيق 15 رقما قياسيا جديدا للمنصات الثنائية المقبس التي تعمل بالمعمارية x86.

وستتضمن عائلة المعالجات Intel® Xeon® E5-2600 الجديدة 17 معالجا مختلفا تتراوح أسعارها بين 198 دولارا أميركيا و2.050 دولار أميركي (بكميات من مضاعفات 1000 معالج). وفضلاً عن ذلك، سيتم توفير ثلاثة معالجات من عائلة Intel® Xeon® E5-1600 لمنصات أحادية المقبس من أجل محطات العمل، تتراوح أسعارها بين 284 و 1,080 دولار أميركي. 

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

التعليقات