دوتكوم (يمين) وزملاؤه الثلاثة متهمون بالقرصنة الإلكترونية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية (الفرنسية-أرشيف)
قالت محامية تابعة للحكومة النيوزيلندية اليوم الاثنين أن الحكومة الأميركية قدمت طلبا رسميا إلى نيوزيلندا لتسليم كيم دوتكوم المتهم بارتكاب أعمال قرصنة إلكترونية وانتهاك لحقوق الملكية الفكرية.
 
ووجهت محكمة أميركية لأربعة أشخاص (دوتكوم وزملاء له) اتهامات تتعلق بالقرصنة الإلكترونية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية والاحتيال عبر وسائل الاتصال الإلكترونية.

وقالت محامية الحكومة النيوزيلندية آن توهي، التي عينها المكتب الملكي للاستشارات القانونية في نيوزيلندا لتمثل الولايات المتحدة بهذه القضية، إن أوراق التسليم قدمت إلى المحكمة الجزئية بمدينة نورث شور بولاية أوكلاند يوم الجمعة الماضي.
 
وكان دوتكوم، الألماني المولد ومؤسس موقع "ميغا أبلود" الإلكتروني لرفع الملفات، اعتقل في أوكلاند يوم 20 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتم الإفراج بكفالة عن دوتكوم وثلاثة متهمين آخرين، وهم ماثياس أورتمان وبرام فان دير كولك وفين باتاتو، قبل النظر في قضية التسليم المقرر في أغسطس/ آب المقبل، والذي قد يستغرق ثلاثة أسابيع.

وكان دوتكوم، الذي عرف سابقا باسم كيم شميتز، قد أطلق مؤخرا ليقيم مع زوجته الحامل وأبنائه الثلاثة بمنزل ريفي يستأجرونه شمال ولاية أوكلاند حتى موعد النظر في قضية التسليم.

وينفي دوتكوم (38 عاما) الحاصل على حق الإقامة في نيوزيلندا، بشدة ارتكابه أي مخالفات.

ويقول مسؤولون أميركيون إن شركة "ميغا أبلود" المتخصصة في رفع الملفات، والتي أسسها دوتكوم، حرمت أصحاب حقوق الملكية الفكرية لأفلام وأغاني من خمسمائة مليون دولار على الأقل.

يُذكر أن دوتكوم كان يمتلك أصولا تقدر قيمتها بملايين الدولارات، وصادرتها سلطات دول مختلفة بالعالم.

المصدر : الألمانية