صورة مأخوذة من موقع "سلام وورلد" (وكالات)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن موقع التواصل الاجتماعي "سلام وورلد" سينطلق في شهر رمضان المقبل بثماني لغات ليكون بمثابة فيسبوك المسلمين.

وقالت الصحيفة إن المستخدمين من المسلمين الذين يختارون التخلي عن موقع فيسبوك واستخدام موقع التواصل الاجتماعي الجديد "سلام وورلد" لن يتوقعوا أن يجدوا تسجيلا مصورا للمغنية مادونا أو مناقشة مواضيع عن الجنس.

وتأمل الشركة القائمة على الموقع الجديد -التي تتخذ من إسطنبول مقرا لها- أن يكون الموقع نسخة أكثر نظافة من فيسبوك، وذلك عبر تنقية المحتوى وضمان احترام صفحاته لقيم العائلة.

ويقول أحد مالكي سلام وورلد ويدعى عبد الواحد نيازو إن "المحتوى المستخدم في شبكات التواصل الأخرى غير آمن ويعج بالحرام"، وأضاف "لا نريد لأطفالنا أن يستوعبوا كل تلك الأفكار غير المألوفة لهم".

غير أن البعض يعتقد بأن الشباب المسلمين لن يرحبوا بموقع إنترنت اجتماعي لا يحتوي إلا على الحلال، لأنهم يعتبرون التنقية ضربا من المراقبة على الشبكة.

وتشير الصحيفة إلى أن إحدى الدراسات الخاصة بالتوجهات في موقع غوغل وجدت أن معظم عمليات البحث عن كلمة "جنس" كنسبة لعمليات البحث في بلد ما تأتي من باكستان.

ويهدف الموقع الجديد إلى استقطاب خمسين مليون مستخدم خلال خمس سنوات.

المصدر : واشنطن بوست