استدعت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) خبراء القوارض بعد مشاهدة فئران وجرذان في مركزها التلفزيوني وسط لندن ومركزها الإعلامي الجديد بمدينة سالفورد, كما جاء في صحيفة ديلي ميل اليوم الاثنين.

ونقلت الصحيفة عن مصدر من الهيئة قوله إن "ظروف عملنا تزداد سوءاً لأن الإدارة لا تكلف نفسها عناء تنفيذ الإصلاحات المطلوبة, ونحن لسنا متأكدين تماما من عدد الفئران، لكنها تظهر في أماكن مختلفة في المبنى".

وأرجع احتمال سبب ذلك إلى أن الموظفين مشغولون جدا إلى درجة أنهم يأكلون في مكاتبهم خلال استراحات الغداء ويتركون الفتات في كل مكان.

وقالت الصحيفة إن الموظفين حملوا مسؤولية انتشار الفئران والجرذان إلى الإهمال في العناية بالمباني الجديدة, وأشارت إلى أن بي بي سي رفضت التعليق.

وأضافت أن بعض موظفي الهيئة ركز على الجانب المضحك للمشكلة، وقام واحد منهم بترك فأر وهمي بالقرب من مكتب المذيع المخضرم جون همفريز.

وكانت تقارير صحفية أوردت في وقت سابق أن الجرذان والفئران اجتاحت مكاتب الهيئة في لندن إلى درجة دفعت بعض الموظفات للتهديد بالاستقالة، وشوهدت الفئران للمرة الأولى في غرفة الأخبار في الطابق الأول من مركز تلفزيون بي بي سي في منطقة وود لين غربي لندن، لكنها صارت تشاهد لاحقا قرب غرف تبديل الملابس المستخدمة من قبل نجوم أحد البرامج التلفزيونية.

وذكرت أن مشاهدة الفئران والجرذان يتم الإبلاغ عنها حاليا ست أو سبع مرات في اليوم، ويقوم الموظفون الساخطون بالتقاط صورها وتعليقها على الجدران، مما دفع المديرين بالهيئة إلى إنفاق آلاف الجنيهات الإسترلينية على المتخصصين بمكافحة القوارض لنصب الفخاخ في الطابق الأرضي للمبنى وفي غرفة الأخبار لتصيدها.

وأشارت التقارير إلى أن المشكلة تفاقمت مما دفع إدارة هيئة الإذاعة البريطانية إلى وضع خط هاتفي ساخن للإبلاغ عن الجرذان والفئران.

المصدر : يو بي آي