شركة المترو رفضت إزالة الإعلان لأن الدستور يحمي حرية التعبير (الفرنسية)
احتج نائب بالكونغرس الأميركي على إعلانٍ في مترو أنفاق نيويورك يطلب من الرئيس باراك أوباما الذهاب إلى الجحيم.

وانتقد الإعلان رغبة الرئيس فرض تأمين صحي عالمي على الولايات المتحدة، وجاء فيه "باراك أوباما يريد أن يراقب السياسيون والبيروقراطيون النظام الطبي لأميركا بأكملها. اذهب إلى الجحيم يا باراك".

وبعث النائب الديمقراطي بمجلس النواب جيم موران رسالة إلى شركة المترو احتج فيها على هذه الدعاية قائلا "أشجعكم على سحب هذا الإعلان وأي إعلان آخر بنفس النمط".

لكن الشركة ذكّرته بأن الدعاية محمية بأول تعديل للدستور الأميركي، الذي يضمن حرية التعبير.

ورد النائب ببيان قال فيه إنه "محبط" من هذا الجواب، مشيرا إلى أن "القذف ليس له مكان في الأماكن العامة".

ويُعد الدستور الأميركي الذي دخل حيز التنفيذ في الرابع من يونيو/ حزيران 1789 أقدم دستور بالعالم لا يزال معمولًا به حتى الآن دون انقطاع. وعدل الدستور لأول مرة عام 1791 بإضافة عشر مواد سميت (وثيقة الحقوق) وتنص إحدى هذه المواد على أنه لا يحق لمجلس الشيوخ سن قوانين تفرض اتباع دين معين، أو تمنع حرية النقد حديثا أو كتابة أو تُحد من حرية الصحافة أو تمنع التجمعات الشعبية للتعبير عن مطالبهم.

المصدر : الفرنسية