من اليوم فصاعدا سيكون باستطاعة الأعمال التجارية حول العالم دفع رسوم الولوج إلى كل أرشيف تويتر منذ يناير/كانون الثاني 2010.

وهذه هي المرة الأولى التي سيتمكن فيها أي شخص من الولوج إلى "التغريدات" (TWEETS) التي ترجع لأكثر من ثلاثين يوما. وحتى الآن فإن الشركات الأخرى التي سمح لها تويتر بالولوج لأرشيفه كان بمقدروها فقط إلقاء نظرة فقط على التغريدات التي ترجع لثلاثين يوما.

ومع ذلك فإن الشراكة مع الانطلاقة البريطانية، التي أسسها نيك هالستيد مبتكر ما يعرف بتويتميم، تقدم للشركات التي تتطلع لتحسين علاقاتها بزبائنها ولوجا لكل التغريدات المنشورة خلال الـ24 شهرا الماضية.

ويشار إلى أن مستخدمي تويتر يستطيعون الولوج لتغريداتهم التي مضى عليها سبعة أيام فقط.

وقال تيم باركر، مدير تسويق شركة داتاسيفت إن الخدمة الجديدة، التي تتكلف نحو ألف دولار شهريا، ستساعد الأعمال التجارية في فهم زبائنها أفضل.

وأضاف باركر أن داتاسيف قررت الرجوع للوراء عامين عندما أصبح تويتر اتجاها سائدا بالفعل. ومن الجدير بالذكر أن الموقع يعالج نحو 250 مليون تغريدة يوميا.

ومن المعلوم أن تويتر شبكة اجتماعية عامة، حيث لا يوجد بها خيار الخصوصية.

وقال جستين باسيني رئيس شركة ألاو، وهي شركة بيانات شخصية وحقوق خصوصية، إن "المسوقين سيفعلون كل شيء لامتلاك بيانات الشخص. وهذه الخطوة توضح أن كل تلك التغريدات عديمة الفائدة قد أصبحت فجأة مصدر دخل جديد وثري لتويتر، بنفس الطريقة التي سيل بها موقع فيسبوك عرضه. حيث إنه أخذ تيار وعي وحلله وعبأه في زجاجة وباعه من أجل الربح. وأسوأ شيء هو أنك لن تعرف أبدا أن هذا سيحدث. وهذا يبين أن خصوصية الإنترنت شيء نادر فعلا. ونحن نعتقد أن الناس يجب أن يسمح لهم بأن يكون لهم رأي أكبر فيمن ولج إلى بياناتهم والمشاركة في قيمة تلك البيانات".

المصدر : ديلي تلغراف