الحكم لا ينطبق على خدمات البريد الإلكتروني مثل الكمبيوتر اللوحي آي باد (الفرنسية)

أوقفت شركة الإلكترونيات الأميركية العملاقة (آبل) أمس الجمعة خاصية التحديث الفوري للبريد الإلكتروني في خدماتها، بعد حصول منافستها الأميركية (موتورولا) على حكم قضائي لصالحها في  النزاع حول ملكية براءة اختراع التقنية المستخدمة في هذه الخاصية.

وتستخدم خاصية التحديث الفوري للبريد الإلكتروني في خدمات "موبايل مي" و"آي كلاود" لتمرير رسائل البريد الإلكتروني آليا إلى الأجهزة المحمولة. وترسل هذه الخاصية رسائل البريد الإلكتروني إلى الأجهزة المحمولة دون انتظار لقيام الجهاز بالبحث عن تحديث البريد الإلكتروني.

وتخوض موتورولا وآبل نزاعا قضائيا حول امتلاك براءة اختراع هذه التقنية في العديد من دول العالم.

وقد أصدرت إحدى المحاكم الألمانية في وقت سابق من الشهر الحالي حكما يقول إن آبل انتهكت حقوق الملكية الفكرية لشركة موتورولا باستخدام هذه التقنية. في حين أعرب متحدث باسم آبل عن اعتقاده بأن براءة اختراع موتورولا غير صالحة، مؤكدا أنهم سيستأنفون الحكم.

ولا ينطبق الحكم الصادر على خدمات البريد الإلكتروني غير التابعة لآبل والموجودة على الأجهزة التي تنتجها الشركة الأميركية مثل هواتف آي فون والكمبيوتر اللوحي آي باد. كما لا ينطبق على خدمات البريد الإلكتروني لآبل عندما تستخدم مع أجهزة كمبيوتر محمول أو كمبيوتر مكتبي.

دعوى أخرى
من جهة أخرى، أظهرت وثائق نشرت أمس الجمعة أن شركة (بروفيو) الصينية رفعت دعوى ضد شركة آبل اتهمتها فيها بالاحتيال عندما اشترت اسم "آي باد" من (بروفيو) في 2006.

ورفعت الدعوى في 17 فبراير/شباط في محكمة بمدينة سانتا كلارا بكاليفورنيا في الوقت الذي رفضت فيه محكمة في شنغهاي محاولة فرض حظر على قيام آبل ببيع جهاز "آي باد" في الصين.

وجاء في الدعوى أن آبل أنشأت شركة وهمية باسم "آي بي أبليكاشن ديفيلوبمنت" (آي بي لتطوير التطبيقات) من أجل التفاوض مع بروفيو على العلامة التجارية "آي باد"، وادعت أنها أرادت الاسم اختصارا لاسم الشركة، وأنها أكدت لبروفيو أنها لن تسوق منتجات منافسة لها.

وتقول بروفيو إن ممثلا لشركة آبل استخدم اسما مزيفا في التوقيع على خطاب من الشركة التي تصفها بالوهمية "آي بي أبليكاشن ديفيلوبمنت" علاوة على الاحتيال والكذب بشأن كيفية استخدام اسم "آي باد".  

وباعت بروفيو اسم "آي باد" لشركة "آي بي أبليكاشن ديفيلوبمنت" مقابل 55 ألف دولار في 2009، لكنها تطالب المحكمة حاليا باعتبار العقد باطلا، كما تطالب بمنع آبل من استخدام اسم "آي باد" على منتجاتها.

المصدر : الألمانية