أشد منغصات بالصين تزيد مستويات التلوث وانتشار الضباب الدخاني (الأوروبية-أرشف)
تعتزم الحكومة الصينية نشر بيانات كل ساعة عن مراقبة مستويات التلوث في 74 من كبرى مدن البلاد, بدءا من أول يوم من أيام العام الميلادي الجديد, في مؤشر على تزايد إدراك وتجاوب السلطات مع مخاوف بشأن جودة الحياة بين أهل المدن, حسبما ذكرت أجهزة الإعلام الصينية اليوم الأحد.

وأشارت نتائج دراسة مشتركة أجرتها جامعة بكين وجماعة غرينبيس للحفاظ على البيئة وركزت على مدى انتشار الجزيئات الملوثة المجهرية التي يقل قطرها عن 2.5ميكرومتر -جزء من مليون جزء من المتر- إلى أن هذه الجزيئات المنتشرة في الجو قتلت نحو 8600 شخص هذا العام وتسببت في خسائر اقتصادية حجمها مليار دولار في مدن شنغهاي وقوانغتشو وشيان.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن بيان نشرته وزارة الحماية البيئية الجمعة الماضي أن آلية الرصد الجديدة لمستويات التلوث ستتضمن هذه الجزيئات علاوة على قياس وتقدير كميات غازات ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين والأوزون وأول أكسيد الكربون.

وأضافت أنه سيجري استسقاء هذه البيانات من 496 موقعا للرصد، وبدأت العاصمة الصينية ثم تلتها مدن أخري في نشر بيانات جودة الهواء منذ شرعت السفارة الأميركية في بكين في إذاعة بيانات كل ساعة عن مستويات تلوث الجو من خلال أجهزة رصد في مبنى السفارة بالعاصمة.

وتتفاوت تقديرات السفارة مع القراءات الرسمية لجودة الهواء في الصين غالبا, ومددت الولايات المتحدة نطاق برنامج الرصد البيئي ليشمل القنصليات الأميركية في مختلف أرجاء البلاد.

ويذكر أن أشد المنغصات التي تعكر صفو أهل البلاد والمغتربين بها تزيد مستويات التلوث الخانقة وانتشار الضباب الدخاني في المدن الصينية.

المصدر : رويترز