المذنب "إيسون" قد يتحطم إذا اقترب من الأرض (الأوروبية-أرشيف)

يرجح علماء فلك أن تفوق أشعة مذنب يشق طريقه نحو الأرض ضوء القمر حين يمر به في نهاية العام المقبل، إذا ما أفلت خلال رحلته من اقترابه من الشمس.

ويحلق المذنب المعروف باسم "إيسون" في نوفمبر/تشرين الثاني القادم على بعد 1.9 مليون كيلومتر من مركز الشمس.  

وصرح الفلكي دونالد يومانس رئيس برنامج الأجرام القريبة من الأرض في وحدة الدفع النفاث بإدارة الطيران والفضاء (ناسا)، بأنه مع اقتراب المذنب تذيب حرارة الشمس الثلوج التي تغطي جسمه، ليظهر ذيل تمكن رؤيته ليلا من الأرض بالعين المجردة فيما بين أكتوبر/تشرين الأول 2013 ويناير/كانون الثاني 2014، لكن ذلك يتوقف على نجاة المذنب.

وقد يتحطم المذنب "إيسون" إذا اقترب من الشمس، أو قد يخفق في تكوين ذيل من جزيئات الجليد ترى من على سطح الأرض.

ورصد فلكيان هاويان من روسيا في 21 سبتمبر/أيلول الماضي ما بدا أنه مذنب في صور التقطت بتلسكوب قطره 16 بوصة، وهو جزء من الشبكة البصرية العلمية الدولية، وتعرف أيضا باسم "إيسون"، ومن هنا جاء اسم المذنب.

ويشبه مسار المذنب "إيسون" إلى حد كبير المسار الذي مر به مذنب شق طريقه إلى الأرض في عام 1680، وكان مضيئا لدرجة أتاحت مشاهدة ذيله في وضح النهار.

وكتب الفلكي البريطاني ديفد وايتهاوس في صحيفة إندبندنت أنه "قد يكون المذنب إيسون أكثر المذنبات -التي شوهدت منذ أجيال- إشعاعا، وقد تفوق أشعته حتى ضوء القمر".

المصدر : رويترز