تخلت أستراليا اليوم الجمعة عن خطط لفرض قائمة حكومية للمواقع الإلكترونية المحظورة، وذلك بعد مرور خمس سنوات على قولها إن هذه الخطوة ضرورية لحماية الأطفال من المواقع الإباحية.

وقال وزير الاتصالات ستيفن كونروي إن الحكومة اتفقت مع شركات تقديم خدمات الإنترنت على حجب المواقع المدرجة في قاعدة بيانات منظمة الشرطة الدولية (إنتربول).

وقال كونروي "لقد توصلنا إلى اتفاق مع كل شركات خدمات الإنترنت على أنهم سيحجبون أسوأ أنواع المواقع على الإطلاق، ألا وهي المواقع التي تعرض مواد إباحية تنطوي على إساءة استغلال للأطفال والتي تتوافر على شبكة الإنترنت بشكل عام". وأشار إلى أن هذه المواقع المتفق عليها تبلغ 1400 موقع، تعد الأسوأ الموجهة للأطفال.

وكانت الخطة السابقة تفرض بشكل قانوني على جميع شركات الإنترنت منع دخول عملائها على آلاف المواقع التي تم تجميع أسمائها وتحديثها من قبل لجنة حكومية.

وكانت القائمة تضم المواقع التي تعرض مواد إباحية صريحة ومواد إباحية خاصة بالأطفال، والمواقع الإرهابية والمنتديات التي تتعامل مع القتل الرحيم والإجهاض وغيرها من المواد التي تعتبر غير مناسبة.

وقال المعارضون إن الخطة كانت ستفرض درجة من درجات الرقابة الحكومية على الإنترنت أعلى بكثير من الديمقراطيات الأخرى، وترقى إلى حد نظام الرقابة المعمول به في الصين والمعروف باسم الجدار الناري العظيم.

ونشر موقع ويكيليكس على الإنترنت عام 2009 مسودة للقائمة، وكانت تتضمن مواقع غير ضارة مثل مواقع خاصة بأطباء أسنان ودور لاستضافة الحيوانات الأليفة.

وذكر المعارضون أن الخطة لم تكن ستحد من انتشار المواد الإباحية الخاصة بالأطفال لأنها لم تكن تمنع تبادل المواد بشكل مباشر عبر شبكات تبادل الملفات.

المصدر : وكالات