منظر عام لوادي ظهر شمال العاصمة اليمنية صنعاء والمشهور بزارعة البن العربي (الأوروبية)
كشفت دراسة عملية حديثة أن شجرة البن العربي معرضة للانقراض خلال 70 عاما جراء ارتفاع درجة الحرارة بسبب التغيير المناخي، مما يمثل خطورة على الاستمرارية الوراثية لواحدة من أبرز السلع الأساسية في العالم. وتشكل شجرة البن العربي أكثر من 60% من الإنتاج العالمي للبن.
 
ورغم أن مزارعي البن سيظلون قادرين على إنتاج محاصيل في مزارع مهيئة بالظروف الجوية الملائمة، يقول خبراء إن فقدان شجرة البن العربي البرية التي لها تنوع وراثي أكبر ستجعل من الصعب على المزارع مواجهة مخاطر طويلة المدى والتغلب عليها مثل الآفات والأمراض.
 
وأظهرت دراسة أجراها باحثون في حديقة النباتات الملكية في بريطانيا بالتعاون مع علماء في إثيوبيا، أن ما بين 38 و99.7% من المناطق الصالحة لشجرة البن العربي البرية المعروفة باسم "أرابيكا"، ستختفي بحلول العام 2080 إذا ثبتت صحة توقعات ارتفاع درجة حرارة الأرض.
 
ونظرا لأن البن محصول يتأثر بشدة بالمناخ، فإن الزيادة -ولو كانت محدودة- في متوسط درجات الحرارة بمناطق الزراعة، يمكن أن تعرض للخطر مستقبل البن العربي وحياة ملايين من الناس الذين يزرعونه وينتجونه.
 
واعتبر أرون ديفيز الذي يشرف على أبحاث البن في حديقة النباتات الملكية والذي قاد الدراسة، أن "انقراض البن العربي احتمال مقلق ومزعج بالفعل".
 
واستخدم باحثون حسابات الكمبيوتر لتحليل أثر ارتفاع الحرارة على التوزيع الجغرافي لشجرة البن العربي البرية، لكن ديفيز قال إن التوقعات متحفظة بما أن هذه الحسابات لم تضع في اعتبارها عامل إزالة الغابات الذي يحدث بالفعل في إثيوبيا ودولة جنوب السودان، وهي منطقة أخرى بها شجرة البن العربي.
 
وتمثل شجرة البن العربي أكثر قليلا من 60% من إنتاج البن في العالم، حيث بلغ الإنتاج هذا العام 4.86 ملايين طن قدرت قيمتها بنحو 16 مليار دولار. كما أن صادرات البن حيوية لاقتصادات دول مثل البرازيل والسودان وإثيوبيا.

المصدر : رويترز