بومغارتنر وفريقه يضعون اللمسات الأخيرة على الكبسولة قبل الانطلاق (الفرنسية)

يستعد اليوم الثلاثاء مغامر نمساوي للقفز بمظلة من منطاد على ارتفاع حوالي 37 كيلومترا فوق ولاية نيو مكسيكو الأميركية في إطار سعيه لكسر الرقم العالمي للقفز من أعلى ارتفاع المسجل منذ أكثر من خمسة عقود وكسر حاجز الصوت أثناء رحلة السقوط.

وسيكون فليكس بومغارتنر (43 عاما) وهو قائد طائرة هليكوبتر ومحترف في قيادة منطاد الهواء الساخن والقفز بالمظلة أول شخص يقفز بشكل حر من هذا الارتفاع في الطبقة العليا للغلاف الجوي وهي منطقة تشبه إلى حد كبير الفراغ الفضائي أكثر من الغلاف الجوي الغني بالأوكسجين والأقرب إلى الأرض.

ولأن الأحوال الجوية عاملا رئيسيا، قرر فريق بومغارتنر الانتظار لحين مرور طقس بارد في المنطقة يوم الاثنين قبل إطلاق منطاد هيليوم ضخم سيحمله إلى ارتفاع 36576 مترا فوق روزويل في ولاية نيو مكسيكو.

وإذا كان الطقس جيدا فسيتم إطلاق المنطاد اليوم الثلاثاء وسيستغرق ما بين ساعتين وثلاث ساعات ليصل إلى ارتفاع 36576 مترا.

ويأمل بومغارتنر كسر الرقم القياسي الحالي لأعلى ارتفاع للقفز الحر بالمظلة البالغ 31333 مترا الذي سجله الكولونيل جو كيتينغر من سلاح الجو الأميركي عام 1960.

وبقفزه من ارتفاع 36576 مترا سيكسر بومغارتنر أيضا حاجز الصوت ومع عدم وجود هواء فعليا يمنع سقوطه فمن المتوقع أن يصل إلى سرعة الصوت وهي 1110 كيلومترات في الساعة بعد حوالي 35 ثانية من بدء رحلة السقوط. ومن المنتظر أن تستغرق رحلته للسقوط الحر في مجملها خمس دقائق و35 ثانية.

المصدر : رويترز