تغلف طبقة الأوزون كوكب الأرض على ارتفاع أكثر من 15 كلم كدرع واق للأرض (الأوروبية)

رجح علماء من ألمانيا أن تعود طبقة الأوزون الواقية للأرض من الأشعة الضارة لطبيعتها بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين. 

وأشار باحثو المركز الألماني لأبحاث الطيران والفضاء "دي إل آر" اليوم  الاثنين بمدينة كولونيا غرب ألمانيا, إلى أن مستوى طبقة الأوزون بطبقة الغلاف الجوي ستراتوسفير والتي توجد على ارتفاع 15 إلى خمسين كلم من الأرض, يمكن أن يعود لما كان عليه في ثمانينيات القرن الماضي بحلول منتصف القرن الحالي. 

وعزا الباحثون هذا التطور الإيجابي إلى حظر مركبات الكلوروفلوروكربون المعروفة تجاريا بالفريون, والتي كانت تستخدم من قبل في صناعة الثلاجات وأجهزة التكييف وعبوات الرذاذ. 

وقال مارتن داميريس من معهد فيزياء الغلاف الجوي، في بيان صادرعن مركز "دي إل آر" إن ثقب الأوزون فوق منطقة القطب الجنوبي كان عام 2012 أقل منه عن أي عام مضى, وأضاف "وهذا دليل واضح على تزايد طبقة الأوزون بشكل عام". 

وتغلف هذه الطبقة كوكب الأرض على ارتفاع أكثر من 15 كلم كدرع واق للأرض يمتص الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس. 

ورصد العلماء تراجعا بالأوزون في طبقة ستراتوسفير منذ مطلع الثمانينيات بالقرن العشرين، كما رصدوا وجود ثقب بالأوزون فوق منطقة القطب الجنوبي لأول مرة عام 1985. 

وتوصل المجتمع الدولي بالـ16 من سبتمبر/أيلول 1987, بمدينة مونتريال بكندا، إلى اتفاقية لحماية طبقة الأوزون حيث تعهدت الدول الموقعة عليها بوقف إنتاج الفريون بشكل تدريجي.

المصدر : الألمانية