تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثاني يتكرر مرتين كل عام (وكالة الأنباء الأوروبية)

استقطبت مدينة أبو سمبل جنوب محافظة أسوان المصرية قرابة 1300 سائح قدموا من مختلف بلدان العالم لمشاهدة تعامد الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني داخل معبده صباح اليوم الاثنين، وذلك بعد حفل فني أحيته فرق شعبية عدة طوال الليلة الماضية.

وتجتذب هذه الظاهرة الفلكية أنظار العالم مرتين في السنة، حيث تتعامد الشمس لمدة عشرين دقيقة على التمثال في يوم ميلاد الملك رمسيس الثاني الموافق 22 أكتوبر/تشرين الأول، وبيوم تتويجه أيضا في 22 فبراير/شباط من كل عام.

وقال المدير العام لآثار أبو سمبل ومعابد النوبة أحمد صالح عبد الله إن الظاهرة اجتذبت قرابة 1300 سائح حضروا لمشاهدتها من مختلف بلدان العالم، وإنهم حرصوا على تسجيل الحدث العالمي الذي يؤكد ريادة قدماء المصريين لعلم الفلك وامتلاكهم أسراره باقتدار.

وأضاف أن هذه الظاهرة تعد الأكبر من بين 4500 ظاهرة فلكية شهدتها مصر الفرعونية على مر العصور.

وكانت المدينة التاريخية قد شهدت ليلة فنية صاخبة امتدت حتى صباح اليوم الاثنين، وأحيتها فرق الإسماعلية والشرقية وملوى وتوشكي وأسوان للفنون الشعبية، وذلك بحضور محافظ أسوان اللواء مصطفى السيد ورئيس هيئة قصور الثقافة المصرية سعد عبد الرحمن.

المصدر : الألمانية