القرصان عمر يطارد بطاقات الإسرائيليين
آخر تحديث: 2012/1/5 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/5 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/11 هـ

القرصان عمر يطارد بطاقات الإسرائيليين

قالت شركات بطاقات الاعتماد الإسرائيلية إنها ستجنّد طواقم لتعمل على تقييم الوضع الذي نشأ بعد تمكن قرصان إنترنت سعودي من الكشف عن معلومات تتعلق بمئات الآلاف من بطاقات الاعتماد الإسرائيلية، وإنها تعمل حالياً على تبليغ حاملي البطاقات التي تم اختراقها وإلغاؤها.

وحاولت هذه الشركات -في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية اليوم- التقليل من أهمية ما كشفه القرصان السعودي اليوم، وقالت إن عدد بطاقات الاعتماد يقدر بالعشرات وليس 11 ألف بطاقة، مشيرة إلى أنها تملك لائحة بهذه البطاقات الجديدة، وأنه تم إلغاء جميع البطاقات المكتشفة قبل استخدامها.

تهديد

القرصان السعودي المسمى "عمر" الذي كان نشر يوم الاثنين الماضي معلومات وتفاصيل عن 400 ألف بطاقة اعتماد ونشر تفاصيلها، قال على شبكة الإنترنت اليوم "اخترقت أكثر مما يمكنكم أن تتخيلوه"، وهدد بنشر تفاصيل مليون بطاقة اعتماد إسرائيلية

لكن القرصان السعودي المسمى "عمر" الذي كان نشر يوم الاثنين الماضي معلومات وتفاصيل عن 400 ألف بطاقة اعتماد ونشر تفاصيلها، قال على شبكة الإنترنت اليوم "اخترقت أكثر مما يمكنكم أن تتخيلوه". وهدد بنشر تفاصيل مليون بطاقة اعتماد إسرائيلية.

وقال عمر إن طالباً جامعياً إسرائيلياً "غبياً" ادعى أننا سرّبنا 14 ألف بطاقة فقط، بينما شملت إحدى المجموعات وحدها 27 ألف بطاقة سارية المفعول.

وأوضح عمر "لقد كتبوا في الإعلام اليهودي الصهيوني المزيف ما يقوله هذا الطالب الغبي، وهذا أحزنني قليلاً، وعندها فكرت في أن أنشر المليون رقم لبطاقات الاعتماد كلها، وسأفعل ذلك قريباً".

وأضاف أن اللوبي الإسرائيلي نجح في محو كل ما نشرته، وأضفت الآن 11 ألف رقم لبطاقات جديدة إلى المخزون، والمخزون الجديد الذي سأنشره يشمل أرقام 60 ألف بطاقة اعتماد، وبحوزتي أرقام أخرى لبطاقات من شركتيْ "ماستركارد" و"فيزا" لكني سأرسلها في وقت لاحق.

وأعلنت شركة "مغلان" لأمن المعلومات الإلكترونية أن مجموع البطاقات التي تم كشفها -ومن ضمنها بطاقات يحملها مواطنو دول أجنبية- بلغ 31 ألف بطاقة اعتماد وليس 400 ألف، لكن هذا لم يحد من حالة الفزع بين حاملي بطاقات الاعتماد الإسرائيليين.

المصدر : يو بي آي