خفض راتب لي  لونغ لن يؤثر في تصنيفه بين نظرائه الأجانب من حيث الراتب السنوي(رويترز-أرشيف)

خفضت رواتب رئيس وزراء سنغافورة لي هسيين لونغ ووزرائه بنحو 36%, استجابة لشكاوى المعارضة لكنه يظل صاحب أعلى راتب بين الزعماء السياسيين في العالم.

وتدفع سنغافورة رواتب سخية لأعضاء حكومتها والموظفين الحكوميين لاجتذاب ذوي الكفاءات إلى القطاع العام, لكن المبالغ التي يتقاضاها هؤلاء كانت محل انتقاد من المعارضة التي حققت مكاسب تاريخية في انتخابات عامة أجريت في مايو/ أيار الماضي.

وأفادت لجنة مراجعة شكلها لي هسيين لونغ العام الماضي في موقعها على الإنترنت أن راتبه يتجاوز ثلاثة ملايين دولار سنغافوري ( 2.3 مليون دولار أميركي) سنويا لكنه سينخفض إلى 2.2 مليون دولار سنغافوري (1.7 مليون دولار أميركي) بموجب توصية من جانبها.

وقالت لجنة المراجعة إن رواتب وزراء سنغافورة السنوية ستبدأ من 1.1 مليون دولار سنغافوري بخفض يبلغ 37%.

وترى المعارضة أن الربط بين رواتب الزعماء وما يمكن أن يحصلوا عليه في القطاع الخاص يؤدي إلى تركيز السياسيين على الثراء.

وقال حزب سنغافورة الديمقراطي المعارض في اقتراح طرحه في نوفمبر/ تشرين الثاني إن ربط الرواتب بأكثر الناس ثراء "أدى إلى تركيز حزب العمل الشعبي على زيادة ثروة من هم أكثر غنى في البلاد وتجاهل الفقراء".

ورغم ذلك سيظل راتب لي هسيين لونغ يعادل ثلاثة أضعاف ما يتقاضاه رئيس المجلس التنفيذي لحكومة هونغ كونغ -وهو صاحب ثاني أعلى راتب في العالم بين الزعماء السياسيين- دونالد تسانغ الذي يتقاضى 550 ألف دولار سنويا.

وتتقاضى رئيسة وزراء أستراليا جوليا جيلارد حوالي 480 ألف دولار أسترالي (480 ألف دولار أميركي) سنويا بموجب مقترحات تم إعلانها مؤخرا.

ويبلغ راتب الرئيس الأميركي باراك أوباما حوالي 400 ألف دولار.

المصدر : رويترز