ازدهار المدارس العربية ببريطانيا
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ

ازدهار المدارس العربية ببريطانيا

140 مدرسة لتعليم اللغة العربية في بريطانيا

مدين ديرية-لندن

تشهد المدارس العربية والإسلامية التي تدرس اللغة العربية في بريطانيا ازدهارا ونموا كبيرا بسبب إقبال الجالتين العربية والإسلامية على تعليم هذه اللغة لأبنائهما. 

وتنتشر عشرات المدارس الرسمية وغير الرسمية التي تدرس اللغة العربية في أنحاء مختلفة من المملكة المتحدة، وسط تحذيرات من بعض المجالس المحلية من عدم كفاية التنظيم.

وتقدر المدارس التي تدرس اللغة العربية بأكثر من 140 مدرسة، بعضها بدوام كامل وأخرى تعلم اللغة العربية في عطلة الأسبوع، وهناك 21 مدرسة لدى الجالية الليبية وحدها تنتشر في المملكة المتحدة يدرس فيها 4000 طالب، وفق ما أفادت به الملحقية الثقافية في السفارة الليبية بلندن للجزيرة نت.

وقد أنشأت الجاليات العربية وبعض سفارات الدول العربية عددا من المدارس، مع أن هناك مطالب بفتح المزيد منها لأبناء الجاليات في المناطق التي لا توجد فيها مدارس عربية، والمحرومة من فرصة تعليم اللغة العربية.

الأسر العربية تخشى من فقدان أبنائها للغتهم

تحقيق حلم
وأثار تزايد عدد المدارس التي تدرس اللغة العربية مخاوف سلطات محلية، إذ دعت إلى ضمان أن يقوم الآباء بإرسال أطفالهم إلى مدارس آمنة المباني، والتحقق من أن العاملين في هذه المدارس ليست لديهم سوابق جنائية، والنظر في نوعية المناهج الدراسية الخاصة بهم، لأن أكثر تلك المدارس غير مسجلة لدى هيئة التعليم.

وتهدف تلك المدارس لتعليم أبناء الجاليات العربية اللغة العربية والثقافة العربية والتربية الإسلامية وتعريفهم ببلدانهم الأصلية.

وظلت علاقة الجيل الجديد الذي نشأ في بريطانيا مع اللغة العربية مصدر قلق مستمر للأسر العربية، إذ تخشى من فقدان أولادها للغة العربية أو التعثر في النطق، حتى قامت هذه الجهود الحثيثة لحل هذه الإشكالية البالغة التعقيد.

وقال الطالب وسام عباسي (14 عاما) للجزيرة نت إن مدارس اللغة العربية حققت حلمه بتعلم لغة والده، وهو يرى أن تأخره في الالتحاق بهذه المدارس يشكل عبئا ثقيلا على دراسته.

ويدرس عباسي في مدرسة إنجليزية، ويذهب إلى المدرسة العربية يوما في الأسبوع، وهو يعتقد أن ذلك غير كاف لتعلم اللغة العربية بشكل صحيح.

ومن جانبها عبرت الطالبة خديجة محمد (13 عاما) عن سعادتها لأنها استطاعت أخيرا أن تكتب رسائل لأقربائها في المغرب باللغة العربية.

دعوة لفتح مدارس تعليم العربية في العطل
الاستفادة من العطل
وطالبت خديجة بتكثيف التعليم، وفتح المدارس العربية في العطل الرسمية، حتى تتمكن من مضاعفة دراستها للغة العربية، وتساءلت كيف يتم إغلاق المدارس العربية في العطل تزامنا مع المدارس الإنجليزية؟ ودعت إلى الاستفادة من العطل في دراسة اللغة العربية.

وذكر الطبيب لطفي نوري أنه وزوجته يتناوبان على السفر بأطفالهم لمسافة 30 ميلا حتى يلحقوهم بمدرسة اللغة العربية، رغم أن هذا يشكل صعوبة كبيرة للعائلة.

كما تضطر بعض الأسر لانتظار أطفالها خارج المدرسة لحين انتهاء فترة التدريس، لبعد منازلهم عن المدارس، بينما تناوبت عائلات على تبادل توصيل الأطفال إلى المدارس للتخفيف من مشقات السفر والانتظار. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات