أسر صينية عديدة تعتقد أن الإنجاب خلال هذا العام يجلب الحظ والثراء (الفرنسية-أرشيف)

مع بدء عام التنين في التقويم الصيني اليوم الاثنين يتطلع الآباء في عموم أنحاء البلاد لاستقبال "مواليد عام التنين" على أمل أن يجلب لهم هذا الرمز -الذي ارتبط طويلا بأباطرة الصين والسلطة والذكاء- الحظ والثراء.

ويسعى مئات الملايين من الصينيين للإنجاب خلال هذه الفترة حيث تتوافد آلاف النسوة على إقليم هونغ كونغ -الذي لا تطبق فيه سياسة الطفل الواحد السارية في عموم الصين- لوضع من يعتقدن أنهم سيكونون "مواليد الحظ".

وقد حذر الأطباء من أن بعض النساء قد يلجأن إلى طرق غير مشروعة لتفادي القيود التي تفرضها الدولة لثني النسوة عن القدوم للإقليم.

وكانت سلطات هونغ كونغ قد أعلنت في يونيو/حزيران الماضي أنها ستسمح فقط بـ34 ألف عملية وضع للنساء القادمات من خارج الإقليم، مقابل أربعين ألف عملية وضع سمحت بها عام 2010.

وتحدثت الصحف الصينية عن عمليات دخول غير مشروعة إلى الإقليم من عموم الصين حيث تقوم النسوة بالتوجه مباشرة إلى أقسام الطوارئ لوضع مواليدهن لأن المستشفيات لا تستطيع رفضهن في مثل هذه الحالات.

يذكر أن العام الماضي شهد ألفا و656 حالة وضع لصينيات غير مقيمات في هونغ كونغ قصدن مباشرة أقسام الطوارئ في الإقليم وهو ضعف عدد حالات عام 2011.

المصدر : رويترز