صورة أرشيفية للقمر فوبوس تظهر التجهيزات قبل إطلاقه للفضاء (الأوروبية)

أعلنت وكالة الفضاء الروسية روسكوسموس أن عيوبا هندسية كانت السبب الرئيس وراء فشل القمر الصناعي العلمي فوبوس غرونت في الوصول إلى المسار الصحيح باتجاه كوكب المريخ
.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن رئيس الوكالة فلاديمير بوبوفكين قوله إن لجنة حكومية روسية تحقق في تحطم فوبوس غرونت وجدت أن عيوبا هندسية كانت السبب الرئيس لفشل المهمة.

يذكر أن أسبابا مجهولة عدة طرحت لفشل المركبة في الوصول إلى مدار محدد حول الأرض، ومن بينها أن رادارا أميركيا أرسل انبعاثات إلكترومغناطيسية ما شوش عليها.

لكن بوبوفكين قال إن الرادار الأميركي يعد فقط واحدا من الأسباب، والأسباب الأساسية كانت أخطاء خلال الإنتاج والاختبارات، بالإضافة إلى عيوب هندسية.

وأشار إلى انه من المتوقع أن تجري روسكوسموس اختبارات لتحدد إن كانت المهمة تأثرت برادارات أميركية، ما يورط متخصصين في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وكانت قد سقطت قطع من حطام القمر الصناعي العلمي الذي كان متجها إلى كوكب المريخ، ولم يتمكن من الخروج من مدار الأرض الأحد في المحيط الهادئ.

وأعلنت روسيا حينها أن قطعا من المركبة فوبوس غرانت التي فشلت في الخروج من مدار حول الأرض بعد إطلاقها في رحلة لاستكشاف القمر فوبوس (وهو أحد أقمار المريخ) سقطت في المحيط على بعد 1250 كيلومترا غربي جزيرة ولينجتون القريبة من ساحل تشيلي.

وظل القمر -الذي صمم لاستعادة عينات من تربة قمر فوبوس التابع للمريخ- يدور في مدار حول الأرض ولم يستجب للأوامر الصادرة من مراكز التحكم على الأرض منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي عندما تعطلت محركاته التي كانت ستدفعه إلى مساره بعد إطلاقه بشكل طبيعي.

ويقول العلماء الروس إن تربة القمر فوبوس تحمل مفاتيح نشوء وأصل كواكب المجموعة الشمسية وتساعد على توضيح الأسرار والألغاز المحيطة بكوكب المريخ ومدى كونه مناسبا للحياة الآن أو في أي وقت مضى.

يذكر أنه كانت آخر رحلات موسكو بين الكواكب عام 1988 قبل انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991، وهي الرحلة الثانية للاتحاد السوفياتي التي فشلت في استكشاف فوبوس حيث انقطع الاتصال على مسافة 50 مترا من القمر ذي السطح الفضي، وفي العام 1996 احترقت مركبة فضاء روسية أخرى للهبوط على المريخ بسبب إطلاق غير متقن.

المصدر : وكالات