أكد باحثون من جامعة كوينزلاند الأسترالية أن أضرار مشاهدة التلفزيون مماثلة لأضرار التدخين وتناول المشروبات الكحولية, وتعتبر مؤشرات على ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وقصر العمر.

وتشير تقديرات لينيرت فيرمان وفريق من الباحثين في ورقة بحثية نشرتها المجلة البريطانية للطب الرياضي إلى أن مشاهدة التلفزيون لمدة ست ساعات يوميا تقصر العمر بواقع خمسة أعوام تقريبا, مقارنة بأولئك الذين لا يشاهدونه على الإطلاق.

ويقول الباحثون إن كل ساعة يقضيها الشخص البالغ أمام التلفزيون تقصر عمره بواقع 22 دقيقة تقريبا. وقد خلص الباحثون إلى نتائجهم بعد فحص بيانات واردة في دراسة أخرى حول داء السكري والبدانة وأنماط الحياة في أستراليا, أجريت على أكثر من 11 ألف شخص تزيد أعمارهم على 25 عاما جرى سؤالهم عن عاداتهم في مشاهدة التلفزيون.

وتمت مقارنة إجابات المشاركين في الدراسة بمعدلات الوفاة, وكشفت الدراسة أن البالغين الأستراليين قضوا 9.8 مليارات ساعة أمام التلفزيون عام 2008.

ويقول فيرمان في ورقته البحثية "تشير هذه النتائج إلى أن معدل الوفاة الكبير ربما يرتبط بمشاهدة التلفزيون لفترات طويلة بين البالغين الأستراليين".

غير أن البحث حذر أيضا من أن هذه النتائج قائمة على المعلومات غير الدقيقة المتاحة حاليا بشأن العلاقة بين فترة مشاهدة التلفزيون ومعدل الوفيات.

المصدر : الألمانية