عدد من الدول مهدد بالغرق تحت مياه البحر مستقبلا جراء التغير المناخي (الجزيرة-أرشيف)
أكد فريق بحث دولي أن منسوب البحر ارتفع جراء التغير المناخي منذ بدء عصر الصناعة أكثر من أي وقت مضى على مدى الألفي عام الماضية.

واعتمد فريق الباحثين الدوليين -تحت إشراف شتيفان رامشتورف من معهد بوتسدام الألماني لأبحاث تداعيات المناخ- على ترسبات حجرية موجودة على سواحل المحيط الأطلسي بأميركا الشمالية في وضع مؤشر على التذبذبات التي شهدها منسوب البحر على مدى فترة طويلة.

ونشر الباحثون نتائج الدراسة أمس الاثنين في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأميركية للعلوم.

وقال المشرف على الفريق رامشتورف إن العلماء لم يثبتوا العلاقة بين درجة حرارة الهواء وارتفاع منسوب سطح البحر إلا على مدى المائة والثلاثين عاما الماضية فقط.

وأضاف أن الدراسة الجديدة تؤكد وجود هذه العلاقة على مدى ألف عام، وتعزز الاعتقاد بأن مستوى سطح البحر يرتفع بسرعة أكبر كلما كانت درجة حرارة الجو أعلى.

وكانت جزر صغرى حول العالم -كونت تكتلا يضم أربعين دولة- حذرت العام الماضي من أنها تواجه زوالا مؤكدا ما لم يكن هناك تحرك بشأن التغير المناخي، وذلك ضمن أعمال قمة المناخ التي نظمتها الأمم المتحدة في منتجع كانكون في المكسيك.

يشار إلى أن الولايات المتحدة والصين -وهما أكبر اقتصادين في العالم وأكبر مسببين للانبعاثات التي تؤدي إلى ظاهرة الانحباس الحراري- قد تبادلتا الاتهامات بعدم التحرك لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض عام 2010.



المصدر : الألمانية