ويكيليكس جعلت تسريب المعلومات فعلا اجتماعيا (الفرنسية)

اعتبرت الدكتورة لينا الجيوسي الأستاذة في جامعة زايد بالإمارات أن التسريبات التي نشرها موقع ويكيليكس تحدت قدرة النخب السياسية والعسكرية على التحكم في المعلومات والمعرفة وقدرتها على تشكيل إمكانات الفعل والوعي في المجتمع.

جاء ذلك في دراسة بعنوان "سلطة التكنولوجيا وتكنولوجيا السلطة"، تشكل أحد فصول كتاب عن "ظاهرة ويكيليكس.. جدل الإعلام والسياسة بين الواقعي والافتراضي" سيصدر قريبا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة.

وتعالج الدراسة ظاهرة ويكيليكس ومعناها بالنسبة إلى الدولة وحركات الاعتراض والديمقراطية.

وترى الدكتورة لينا أن الجانب الأهم في ظاهرة ويكيليكس يتجلى في التحدي الذي تطرحه ضد احتكار نوع معين من المعرفة، وضد الاحتكارات الأخرى التي تنتج منه.

فعالية التغيير

لينا الجيوسي: الجانب الأهم في ظاهرة ويكيليكس يتجلى في التحدي الذي تطرحه ضد احتكار نوع معين من المعرفة، وضد الاحتكارات الأخرى التي تنتج منه
وتلاحظ أن عملية الكشف تحصل في الفترة الزمنية نفسها التي تدور فيها الأحداث، وذلك يجعل منها قادرة على إحداث التغيير لا في معرفتنا فحسب، بل في إمكانات الفعل العملية التي قد تنبثق عن هذه المعرفة الجديدة، كاتخاذ إجراءات قانونية.

وذكرت أن القضية المحك هي توازن المعرفة بين النخب والمواطنين، في تحديد من يعرف ماذا، وما يمكن إخفاؤه وما يمكن كشفه، وتقرير حدود المعرفة أهي مكون أساسي لسلطة النخبة وآلية حاسمة تتيح للسلطة أن تشكل ما سيعد "حقيقة" وتحدده.

وأشارت إلى أن فعل التسريب يقضي على إدارة توزيع المعرفة المتعلقة بعمل الدولة والحكومة ومشاريعها وسياستها وآلياتها.

وتفسر الكاتبة ما تتيحه التقنية الرقمية من إنشاء لأرشيف موحد بإمكان أي كان الوصول إليه، ومن خاصية الربط، التي تتمتع بها وسائل الإعلام الرقمية وتسمح بقيام شكل من أشكال الفعل الجمعي المرتكز على الإعلام. 

كما تشير إلى ثقافة "المصدر المفتوح" و"تقاسم المعرفة" التي يؤمن بها الكثيرون على الإنترنت. ويتضمن ذلك ثقافة المتسللين النشطة التي، رغم احتوائها لأفراد يعملون على نطاق فردي، فإنها ثقافة تؤمن بالمساواة والمساهمة الجمعية إلى حد بعيد.

وتقول إنه في المقابل، بإمكان دولة الأمن القومي أن تنشئ أرشيفا إلكترونيا ضخما عن مواطنيها وعلى مستوى كوني أيضا. ولا بد من توقع، في إطار ما يقال عن الحروب الإلكترونية والمعلوماتية المقبلة، وتصاعد الديناميتين في المستقبل.

حدود السرية
وفي رأي الكاتبة فإن وثائق ويكيليكس جعلت التكنولوجيا في تسريب المعلومات فعلا اجتماعيا مستداما وتمكنت من مأسسة هذا الفعل وربطه بمجموعات ناشطة أخرى خارج مجموعات المتسللين، كما مارست تواصلا مع مؤسسات إعلامية متنوعة تلاحق تداعيات التسريبات.

وترى الكاتبة أن السرية تكتسب أهمية قصوى في عهد الديمقراطيات الليبرالية المهيمنة وليس في عهد الاستبداد أو السلطة المطلقة باعتبار هذه الأخيرة غير خاضعة للمساءلة تجاه أي طرف خارج النظام حيال أفعالها.

وضمن الديمقراطية التمثيلية الموجودة والمنبثقة عن التشكل الإمبراطوري، تولد "الأسرار" وتحفظ بحرص شديد، وتبدو المحاولات الجذرية لتأمين الشفافية منطقية وخطيرة في آن. تخلص الجيوسي إلى اعتبار أن شيئا ما قد تغير بالفعل. أصبح الأرشيف الذي وفرته ويكيليكس في متناول الحيز العام دون رجعة، وسيشكل زادا لنمط صحافة أكثر استقصائية واعتمادا على القرائن.

لكن، ويكيليكس -برأي الكاتبة- ممارسة تنتمي للمستقبل، ولذلك، سنشهد تنامي صراع بين المطالبين بعالم إلكتروني حر يدعم المواطنة الحرة والكاملة، فالإنترنت ليس إلا حلبة جديدة للصراع، إنه صراع حقيقي يدور في مواقع ومجالات افتراضية.

المصدر : الجزيرة