أعلنت شركة ألعاب الكمبيوتر اليابانية "سيغا" عن سرقة معلومات من قاعدة بياناتها تخص 1.3 مليون زبون من زبائن الشركة في فرعها الأوروبي, في أحدث عملية قرصنة إلكترونية عالمية.

وأوضحت سيغا في بيان اليوم أن أسماء وتواريخ ميلاد وعناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور الخاصة بمستخدمي شبكة "سيغا باس" على الإنترنت تعرضت للقرصنة.

وأضافت الشركة أن الموقع الإلكتروني "سيغا باس" الذي تستخدمه "سيغا أوروبا" ومقره في لندن لم يكن يحتوي معلومات بشأن بطاقات اعتماد الزبائن.

وقال يوكو ناغاساوا المتحدث باسم سيغا, "نأسف بشدة للتسبب في متاعب لزبائننا, ونريد أن نعمل على تعزيز الأمن, ولا نعرف متى ستعيد الشركة تشغيل شبكة سيغا باس".

وجاء الهجوم على سيغا التابعة لمجموعة سيغا سامي هولدينغز التي تصنع برامج ألعاب مثل سونيك وهيدغهوغ, في أعقاب اختراقات خطيرة وقعت مؤخرا شملت مجموعة سيتي غروب, كما تعرض صندوق النقد الدولي وأكثر من 360 ألف حساب للقرصنة.

ويذكر أن المجموعة اليابانية العملاقة في مجال الإلكترونيات سوني تعرضت أخيرا لهجمات شنها قراصنة معلوماتية.

المصدر : الفرنسية,رويترز