خسوف القمر كما شوهد في العاصمة الأردنية عمان (رويترز) 

شهدت أجواء مختلف الدول العربية ومناطق واسعة من وسط وغرب قارة آسيا وشرق القارة الأوروبية ومعظم أنحاء أفريقيا خسوفا كليا للقمر استمر أكثر من مائة دقيقة، وهو الأول خلال هذا العام والأطول منذ أحد عشر عاما.

وكان الخسوف كاملا وبلغ ذروته عند منتصف الليل بتوقيت مكة المكرمة ثم انتهي بعد ذلك بساعة واحدة ودقيقتيْن، في حين تابع سكان مناطق أخرى من العالم الخسوف بشكل جزئي وبنسب متفاوتة، ولم يتمكن سكان أميركا الشمالية من مشاهدته.

المعروف أنّ الخسوف يحدث عندما تقع الأرض بين القمر والشمس، مما يحجب أشعة الشمس عن القمر ويجعله يتحرك في ظل الأرض.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فمن المتوقع أن يشهد العالم كسوفا جزئيا للشمس في الأول من يوليو/تموز ثم يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين، في حين يتوقع أن يحدث كسوف كلي للشمس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

ثقوب سوداء
على صعيد آخر، قال علماء فلك أميركيون إنهم تمكنوا لأول مرة من مراقبة "ثقوب سوداء" عديدة في الفضاء, يعود عمرها إلى بدايات نشوء الكون.

جاءت هذه الخطوة بعدما تمكن العلماء من تحليل معلومات حصلوا عليها من مرصد تشاندار ومنظار هابل تتعلق بعمر ونشاط "الثقوب السوداء", وهي ليست "ثقوبا" بالمعنى الحرفي، وإنما شكل مكثف جدا من المادة ذو قدرة على التهام ما جاوره من أجرام وأجسام وغازات بحكم جاذبيته القوية جدا.

المصدر : وكالات