أكد علماء من أكثر من دولة أن ذكور أسماك النظافة يعاقبون إناثها إذا عضت الأخيرة بشرة "عملائهم" أثناء عملية التنظيف, وأن هذه العقوبة تزداد كلما كانت قيمة "العميل" أكبر.

وحسب علماء نشروا دراسة في مجلة بروسيدنجز التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا اليوم الأربعاء، تبين أن هذه الأسماك تكيف حجم العقوبة تبعا لحجم المخالفة.

وتعيش أسماك النظافة في الشعاب المرجانية في المياه المدارية في المحيط الهندي حيث يعيش أحد الذكور مع عدد من الإناث في منطقة محددة. وتقدم هذه الأسماك خدمات نظافة للعديد من أنواع السمك في هذه المنطقة. وغالبا ما يكون الذكر مع إحدى الإناث أثناء عملية التنظيف حيث تلتقط الطفيليات التي تعيش على جلد الأسماك وأغشيتها المخاطية وخياشيمها.

وتتغذى أسماك النظافة على هذه الطفيليات ولكنها تفضل تنظيف الأغشية المخاطية التي تحيط بجلد الأسماك الأخرى, ولكن أسماك النظافة تحرص على عدم لمس الأغشية المخاطية نفسها حتى لا تنزعج الأسماك وتلوذ بالفرار تاركة الذكر والأنثى بلا طعام.

وربما شاع أمر هذا الإزعاج بين أسماك المنطقة وضاقت دائرة زبائن أسماك النظافة، وهو السبب الذي يدفع ذكر أسماك النظافة لمعاقبة الأنثى في حالة إقدامها على هذا الإزعاج, ولكن إناث أسماك النظافة لا يعاقبن الذكر في حالة ارتكابه مثل هذه الإساءة للزبائن.

بالمقارنة بالطبيعة فإن الحصة الكبيرة من الغذاء اللذيذ تعني الزبون ذي المكانة الكبيرة عند الأسماك, وكان الذكر يهاجم أنثاه كلما سحب الطعام المقدم, وكان هذا الهجوم أشد كلما تجنبت الأنثى ارتكاب مثل هذا الخطأ مرة ثانية
سلوك الأسماك
ودرست نيكولا ريحاني زملاؤها من أكاديمية الأحياء الحيوانية بلندن سلوك أسماك النظافة من فصيلة لابروديسي ديميدياتوس، وقدموا لهذه الأسماك غذاء مختلفا وبكميات متفاوتة.

وكان الباحثون يبعدون هذا الطعام اللذيذ بمجرد تناول إحدى هذه الأسماك شيئا منه, أي أنه كان على هذه الأسماك أن تتماسك وتتحكم في نفسها إذا أرادت أن تشبع من طعامها المفضل، تماما كما يحدث في الطبيعة.

وتبين للباحثين أن ذكور سمك النظافة كانوا يعاقبون الإناث المخالفة لذلك بشكل أقسى كلما كانت كمية الطعام المقدمة أكبر.

وبالمقارنة بالطبيعة فإن هذه الحصة الكبيرة من الغذاء اللذيذ تعني الزبون ذي المكانة الكبيرة عند الأسماك, وكان الذكر يهاجم أنثاه كلما سحب الطعام المقدم, وكان هذا الهجوم أشد كلما تجنبت الأنثى ارتكاب مثل هذا الخطأ مرة ثانية، مما يعني حسب العلماء أن هذه العقوبة أتت بنتيجة.

كما وجد الباحثون أن ذكور هذه الأسماك يلتزمون الحزم الشديد تجاه الإناث التي لها نفس حجم جسمها، ورجحوا أن يكون السبب وراء ذلك هو حقيقة أن إناث أسماك النظافة تغير جنسها بدءا من حجم معين مما يعني إمكانية أن تصبح هذه الإناث منافسا مباشرا لهذه الذكور، أي أن الذكر يحرص على أن يأخذ كفايته من الطعام ويبعد الإناث عن هذا الطعام الغني حتى يؤخر وقت تحول الإناث إلى ذكور.

وأكد الباحثون أن دراستهم هي الأولى التي تقدم دليلا على أن الحيوانات تكيف العقوبات التي تلحقها ببعضها حسب حجم الخطأ.

المصدر : الألمانية