جدارية تحمل اسم غوغل أمام مقر الشركة بكاليفورنيا (الفرنسية)

اتهمت شركة بي بال لخدمات الدفع عبر الإنترنت اليوم الجمعة شركة غوغل بسرقة فكرتها في ما يتعلق بتقديم خدمة جديدة تتمثل في تحويل الهواتف الذكية إلى محافظ جيب رقمية لاستخدامها في المعاملات التجارية بدلا من بطاقات الدفع البلاستيكية.

ورفعت شركتا بي بال وأي باي دعوى قانونية في محكمة ولاية كاليفورنيا أمس الخميس تتهمان فيها عملاق الإنترنت (غوغل) بالحصول على أسرارهما التجارية واستغلالها في إنتاج برنامج غوغل والت (محفظة غوغل) الخاص بخدمة الدفع عبر الهاتف النقّال والذي أماطت عنه اللثام مؤخرا في نيويورك.

وتدعي الشركتان أن غوغل أغرت المدير التنفيذي لبي بال أسامة بدير بالانضمام إليها في وقت سابق من العام الحالي وحصلت منه على أسرار تجارية تستخدمها الآن غوغل في برنامج المحفظة الخاص بخدمة الدفع عبر الهاتف النقال.

وقد كان أسامة بدير –الذي يشغل حاليا منصب نائب الرئيس في شركة غوغل- ضمن الذين شاركوا في عرض التقنية الجديدة في نيويورك.

وقضت بي بال ثلاث سنوات وهي تسعى لإبرام صفقة مع غوغل تسمح لها بإدارة عمليات الدفع عبر نظام أندرويد الخاص بتشغيل الهواتف النقالة.

من جهة أخرى وفي سياق السجال القضائي الدائر بين الشركات العاملة في مجال الإنترنت، قدم محامون عن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الخميس ردهم الذي طال انتظاره على دعوى قدمها شخص يدعي حقه في ملكية نصف قيمة فيسبوك.

وقال فيسبوك في رد قانوني قدم إلى محكمة جزئية أميركية في نيويورك إن "هذه الدعوى احتيال سافر ومشين على المحكمة.. المدعي هو فنان محتال قديم يمتد سوء سلوكه على مدار عقود ويتخطى الحدود".

وادعى باول سيجليا أنه كان قد موّل عمل مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرج لإنشاء القواعد التي قام عليها ليصبح الآن أشهر شبكة تواصل اجتماعي في العالم، التي تفوق قيمتها الآن أكثر من 50 مليار دولار.

وقدم سيجليا في دعوته ما قال إنه اتفاق قانوني وقع بينه وبين زوكربيرج في ذلك الوقت يخول له الحصول على 50% من فيسبوك.

لكن محامي فيسبوك اتهموا سيجليا بأنه زيّف الوثيقة باستخدام اتفاقية مختلفة التي بموجبها طور زوكربيرج عملا لصالح سيجليا في موقع إلكتروني يسمى "ستريتفاكس.كوم".

المصدر : وكالات