طاقم الرحلة بعد وصوله إلى كزاخستان بعد رحلة استغرقت خمس ساعات (الفرنسية)

هبطت مركبة فضائية روسية بسلام في كزاخستان صباح اليوم الثلاثاء وعلى متنها ثلاثة رواد فضاء عائدين إلى الأرض بعد أن قضوا قرابة ستة أشهر في المحطة الفضائية الدولية.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن المركبة الفضائية سيوز تي أم أي هبطت في كزاخستان ناقلة رائد الفضاء الروسي ديميتري كوندراتييف والأميركية كاثرين كولمان والإيطالي باولو نيسبولي، مشيرة إلى أن الفريق أنهى مهمة استمرت خمسة أشهر ونصف في المحطة الفضائية الدولية.

كبسولة سيوز أثناء هبوطها في كزاخستان(الفرنسية)
من جانبه، وصف تلفزيون ناسا عملية هبوط سيوز في وسط كزاخستان بأنها "كانت نموذجية"، وأضاف معلقو المحطة التلفزيونية أن أفراد الطاقم كانوا يبدون في حالة جيدة بشكل غير عادي أثناء خروجهم من الكبسولة، حيث استغرقت رحلة المركبة بعد انفصالها عن المحطة نحو خمس ساعات.

وكان الرائد الإيطالي نيسبولي قد التقط العديد من اللقطات المهمة لكوكب الأرض خلال الرحلة، لكن المركبة لم تتمكن من بثها إلى الأرض، ويترقب العلماء إطلاق هذه الصور بعد وصولها إلى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) خلال الأيام المقبلة.

ومن المقرر أن ينطلق طاقم المحطة الجديد ليحل محل الرواد الثلاثة من قاعدة بايكنور الفضائية في كزاخستان في السابع من يونيو/حزيران المقبل، وسيتكون من رائد الفضاء الروسي سيرجي فولكوف والأميركي مايكل فوسوم والياباني ساتوشي فوروكاوا.

المصدر : وكالات