يتوقع خبراء التكنولوجيا أن يعمل نصف عدد الهواتف المحمولة الذكية بحلول نهاية عام 2012 في العالم بنظام تشغيل أندرويد.

وأوضحت غارتنر للأبحاث، وهي شركة متخصصة في التنبؤات بعالم التكنولوجيا، أن نظام تشغيل أندرويد يسيطر هذا العام بالفعل على 38.5% من حصة السوق.

كما ترى أن الهواتف الذكية التي تحتوي على قدرات تكنولوجية تفوق الهواتف التقليدية, تسيطر على 26% من حصة السوق هذا العام، وسوف تزيد إلى 47% بحلول 2015.

وقالت المحللة بالشركة روبرتا كوزا إنه نظرا لعمل الكثير من الهواتف بنظام أندرويد, فسوف تتقاتل فيما بينها على كسب حصة من السوق، وسوف يستفيد المستهلك على الأرجح من تراجع الأسعار.

ويتوقع المحللون بأن نظام تشغيل أبل "أي أو إس" الذي تفوق هذا العام على نظام تشغيل سيمبيان من نوكيا بنسبة 19.4% من حصة السوق مقابل 19.2% فسوف يحتفظ بالمركز الثاني خلف نظام أندرويد حتى عام 2014.

ولكن عام 2015، سيكون بمقدور مايكروسوفت التفوق على صانع جهاز "آي فون" بفضل نظام تشغيلها الجديد للهواتف المحمولة المسمى "ويندوز 7 ".

وتتنبأ غارتنر بأن تصل حصة مايكروسوفت إلى 19.5% مقابل 17.2% لصالح أبل.

وترى الشركة أن هذا النجاح ينبع من تحالف مايكروسوفت مع نوكيا التي تأمل بدفع هواتفها التي تعمل بنظام تشغيل ويندوز بسوق الهواتف ذات الأسعار المتوسطة.

وتشير تقديرات غارتنر إلى أن نظام التشغيل الذي تأمل نوكيا أن تديره بالاشتراك مع مايكروسوفت لن يلعب على الأرجح دورا  كبيرا عام 2015.

المصدر : الألمانية