لامبيدوزا تستقبل آلاف المهاجرين السريين القادمين من سواحل تونس (الأوروبية)

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني اليوم الأربعاء ترشيحه جزيرة لامبيدوزا الإيطالية -التي تتعرض لموجة شديدة من مراكب الهجرة غير الشرعية- لنيل جائزة نوبل للسلام، لافتاً إلى خطة لإجلاء المهاجرين من الجزيرة تبدأ اليوم الأربعاء.

وأفادت وكالة أنباء آكي الإيطالية بأن برلسكوني الذي زار الجزيرة قال -مخاطبا السكان- إن "ثمة خطة لإخلاء الجزيرة من المهاجرين تبدأ اليوم، وإن ست سفن تجارية بسعة عشرة آلاف فرد ستحمل المهاجرين ليس فقط إلى صقلية، ولكن إلى مختلف أنحاء إيطاليا"، لافتاً إلى أن العملية ستستغرق يومين.

وأعلن برلسكوني عدة تدابير لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومراقبة السواحل، علاوة على الحصول على التزام من الجانب التونسي باستقبال كل المهاجرين الممكن ترحيلهم إلى بلادهم.

وقد تعهد رئيس الوزراء الإيطالي لسكان الجزيرة بتوفير صندوق خاص لتطويرها وإقامة حدائق خضراء فيها، علاوة على شرائه فيلا على أرضها، ودراسة إمكانية أن يقيم مشروع صيد كبيرا فيها بعد تقاعده من عالم السياسة.

وتتعرض الجزيرة لموجة شديدة من مراكب الهجرة غير الشرعية تأتي من السواحل التونسية حملت منذ بداية العام أكثر من 19 ألف شخص، معظمهم تونسيون، وبينهم مئات من الصومال وإريتريا.

وتعاني الجزيرة من مشاكل بيئية وصحية بسبب العدد الكبير للمهاجرين، علاوة على نقص المياه الصالحة للشرب والغذاء، وبينما يقيم ألفا مهاجر في مركز إقامة، ينام الآخرون في مخيمات أو أماكن أعدوها بأنفسهم في العراء.

غياب التضامن
وبدوره اعتبر وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني اليوم أن فرنسا لم تتعاون مع بلاده على صعيد مواجهة الآثار المترتبة على الأزمة الليبية.

وقال فراتيني إن رد المهاجرين غير الشرعيين الآتين من إيطاليا إلى فرنسا هو أحد أوجه النقص الحاد في التضامن من الجانب الفرنسي وانعدامه التام على المستوى الأوروبي.

وكان مواطنون في جزيرة لامبيدوزا تظاهروا الاثنين الماضي ضد موجات المهاجرين غير الشرعيين الذين يتدفقون من شمال أفريقيا على الجزيرة.

ورفعوا لافتات تقول كفى والجزيرة كاملة العدد، فيما استخدم بعض الصيادين خمسة مراكب خشبية من تلك التي أقلّت المهاجرين لبناء حائط يهدف لمنع وصول زوارق خفر السواحل التي تنقذ المهاجرين.

المصدر : يو بي آي