زلزال وتسونامي اليابان خلفا دمارا واسعا (رويترز)

رفض خبير وأكاديمي متخصص في علوم الفيزياء والفلك تقارير تحدثت عن علاقة القمر بالزلزال وأمواج تسونامي المدمرة التي ضربت سواحل اليابان أمس الجمعة.

وأشار نضال قسوم، أستاذ الفيزياء والفلك بالجامعة الأميركية بالشارقة، إلى تقارير إعلامية تحدثت مؤخرا عن "ارتباط متوهم" بأن القمر سيصل لحالة "البدر الفائق" الأسبوع القادم، ولذا فربما وهو يكبر (القمر) إلى ذلك القطر الأقصى (ظاهريا) يسبب حالات مد قوية وزلازل على الأرض".

وشدد قسوم، الذي يشغل منصب نائب رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة، على أن أمواج تسونامي العاتية "لا علاقة لها بالقمر"، موضحا في بيان صحفي أن "الفهم الخاطئ جاء لكون الناس يعلمون أن المد ينتج أساسا بسبب جاذبية القمر على الأرض (وهذا صحيح بالفعل)، وأن الشمس تساهم جزئيا في ذلك هي الأخرى، لذا فالمد يصبح أكثر وضوحا في حالة البدر أو المحاق.

ويقول أيضا "في المتوسط فإن المياه ترتفع بمقدار نصف متر أثناء المد، لكن عندما تكون الشمس والقمر والأرض على استقامة واحدة (وهذا يحدث في حالتي البدر والمحاق)، فإن ارتفاع المياه يصل إلى حوالي 80 سنتيمترا".

وشدد على أن القمر أمس الجمعة "كان في الحقيقة على بعد أكبر من معدل بعده عن الأرض"، وهو ما يؤكد عدم علاقته بزلزال اليابان والأمواج العاتية المصاحبة له.

المصدر : قدس برس