صورة تفسيرية لمهمة المسبارين (الفرنسية) 

من المنتظر أن يصل مسباران أميركيان يطلق عليها اسم "غرايل" إلى القمر اليوم السبت لحل غموض قائم منذ فترة طويلة بشأن ما يحويه القمر.
 
ومن المقرر أن يبدأ "غرايل أي" مناورة تستغرق أربعين دقيقة ليضع نفسه في مدار حول القمر في تمام الساعة 21.21 بتوقيت غرينتش ويقوم "غرايل بي" بالعمل نفسه بعد ذلك بـ25 ساعة.

وتتمثل مهمة المسبارين في رسم خرائط الجاذبية، وهي مهمة من المقرر أن تبدأ في مارس/أذار المقبل.
 

المسباران داخل المخبر قبل إطلاقهما (الفرنسية)
وقد تم إطلاق الجهازين، البالغ وزنهما 303 كيلوغرامات، في سبتمبر/أيلول، وهما من صناعة وحدة استرداد الجاذبية والمعمل الداخلي في إدارة الطيران والفضاء (ناسا) بالولايات المتحدة.

وأوضح ديفد ليهمان مدير المشروع أنه بمجرد أن يصل الجهازان إلى مسافة تبعد 55 كيلومترا عن سطح القمر سيحلقان على خط واحد ويقلصان ويزيدان من السرعة حسب الجاذبية، مشيرا إلى أنه بقياس التغييرات التي طرأت في المسافة بين الجهازين يمكن للعلماء إعداد خريطة بشأن الجاذبية على القمر.

وستكون التغييرات في السرعة دقيقة مثل جزء من ميكرون في الثانية، ما يعادل عرض خلية دم حمراء تقريبا وستستخدم البيانات في عمل نموذج عن الجزء الداخلي للقمر وهو الجزء الرئيسي من المعلومات التي لا تزال مفقودة رغم إطلاق مائة مهمة سابقة إلى القمر.

المصدر : رويترز