كشفت دراسة جديدة اليوم الثلاثاء، أن نصف الرجال البريطانيين يختبئون في الحمّام بصورة منتظمة هربًا من شريكات حياتهم ونكدهنّ.

وأوضحت الدراسة، التي نشرتها صحيفة ديلي أكسبريس، أن الكثير من الآباء البريطانيين يلجؤون إلى دورات المياه لتجنب أطفالهم المشاكسين أو زوجاتهم المقاتلات، حسب تعبيرهم.

وفيما يتعلق بما يمكن أن يفعله الرجال في دورات المياه، قالت الدراسة إن نصف الرجال البريطانيين تقريبًا اعترفوا بأنهم يتخذون دورات المياه ملاذًا لممارسة الألعاب الإلكترونية على هواتفهم المحمولة، أو الاستماع إلى تعليقات مباريات كرة القدم أو الاسترخاء على أنغام الموسيقى.

وأضافت الدراسة أن الرجال البريطانيين يعتبرون الحمّام المكان الوحيد الذي يمكن أن يتمتعوا فيه بالخصوصية المطلقة من خلال الاختباء وراء أبوابه المغلقة.

وعن ردّ الزوجات تجاه هذا السلوك، أشارت الدراسة إلى أن 20% من الرجال البريطانيين أقروا بتعرضهم للتوبيخ من شريكات حياتهم لبقائهم فترات طويلة جدًّا في دورات المياه، واعترف 30% منهم بأنهم يقضون في المرحاض وقتًا أطول من شريكات حياتهم.

ووجدت الدراسة أيضا أن واحدا من كل عشرة رجال بريطانيين يلجأ إلى الحمّام لتجنب صديقات زوجته، أو حرص شريكة حياته على متابعة برامج تلفزيون الواقع أو المسلسلات، في حين يلوذ 30% منهم بالحمّام للتمتع بالهدوء.

المصدر : يو بي آي